الطيران المروحي يستهدف قوافل ومخيمات النازحين في ريف سراقب

في توجه جديد من قبل الطيران الحربي والمروحي، تركزت الغارات اليوم على قوافل النازحين ومخيماتهم في محيط منطقة سراقب وريفها.
وقال مراسل زيتون إن شهيدان وعدد من الجرحى سقطوا في مخيم للنازحين شمال مدينة سراقب بعد استهدافهم بعدة غارات في الأراضي الزراعية، تلاها استهداف الأحياء السكنية في المدينة وأطرافها الشرقية.
كما استهدف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة قافلة للنازحين على طريق بلدة كفر عميم – سراقب أسفرت عن أضرار واحتراق سيارتين.
وأضاف المراسل أن أكثر من 46 برميلاً متفجراً تناوبت في تنفيذها أربع طائرات مروحية على بلدة تل مرديخ في ريف سراقب الجنوبي، إضافة إلى استهدافها بثلاث غارات جوية من الطيران الحربي.
إلى ذلك سقط شهيد وعدد من الجرحى جراء قصف الطيران الحربي قرية أبوحبة بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وقالت مصادر ميدانية إن قوات النظام واصلت تقدمها في ريف إدلب الشرقي لتسيطر اليوم على قرية إعجاز غربي سنجار وقريتي البرتقالة و مشرفة حرملة شمال شرقي سنجار بريف إدلب الجنوبي الشرق.
وكان الطيران الحربي قد ارتكب مجزرتين مساء أمس الأحد إحداهما في مدينة إدلب راح ضحيتها أكثر من 25 مدنياً جراء أربعة صواريخ شديدة الإنفجار، ومجزرة ثانية راح ضحيتها 12 مدنياً وأصيب آخرين في قرية “فعلول” بريف إدلب الجنوبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*