هجوم معاكس لفصائل المعارضة واستعادة قرى في ريفي إدلب وحماه

في هجوم معاكس شنته فصائل المعارضة السورية اليوم على جبهات ريف حماه الشمالي وريف إدلب الشرقي، تمكنت فيه من استعادة عدة قرى وأسر مجموعات من عناصر قوات النظام وإصابة طائرة حربية.
وقالت مصادر ميدانية إن فصائل المعارضة شنت هجومها عبر ثلاث محاور، فاستهدفت في محورها الأول ريف حماه الشمالي الشرقي، حيث شن مقاتلو حركة أحرار الشام هجوما على قوات النظام في بلدة عشان بريف حماه الشمالي، تمكنوا فيه من كسر خطوط الدفاع لقوات النظام فيما تزال الاشتباكات جارية داخل البلدة.
كما هاجمت فصائل المعارضة في محورها الثاني قوات النظام على جبهة الخوين وتل مرق، تمكنوا خلالها من استعادة قرية الخوين وتل مرق وقريتي المشيرفة الشمالية ومزارع بيت جدوع ومزرعة الحسين شمال بدلة عشان، إضافة إلى قتل عدد من عناصر قوات النظام.
وأضافت المصادر أن فصائل المعارضة تمكنت من السيطرة على قرية الحمدانية وقرى السلوم وأبو عمر وشم الهوى، على جبهة تل مرق واغتنام دبابة وعربة بي أم بي وتدمير قاعدة إطلاق صواريخ مضادة للدروع،
في المحور الثالث استعادت فصائل المعارضة سيطرتها على بلدة أم الخلاخيل شمال قرية المشيرفة وقرية زرزور وبلدة عطشان.
وتناقل نشطاء مقطعا مصورا يظهر فيه أكثر من 20 أسيرا من عناصر قوات النظام قال مقاتلو المعارضة إنه تم أسرهم على جبهة الخوين، إضافة إلى مقتل عشرات العناصر وتدمير دبابة.
من جانبه أعلن جيش العزة عن سيطرته على حاجزي النداف والهليل جنوب بلدة عطشان، فيما أعلن جيش النصر عن إصابته لطائرة حربية بالمضادات الأرضية في ريف حماه الشمالي واشتعال النيران فيها.
وكانت قد أعلنت فصائل المعارضة أمس عن مقتل 50 عنصرا من قوات النظام بعد وقوعهم بعدة كمائن في ريف إدلب الجنوبي والشرقي.
إلى ذلك تواصلت الغارات الجوية التي يشنها الطيران الحربي على مدينة سراقب وأم جلال والتمانعة ومدينة اللطامنة بالصواريخ والبراميل المتفجرة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*