مقتل شاب برصاص القوة الأمنية في إدلب لقيادته المتهورة لدراجته

لقي أحد شبان إدلب مصرعه اليوم جراء تأثره بإصابته برصاص القوة الأمنية منذ أيام، وذلك بعد محاولتهم اعتقاله بسبب سرعته المتهورة في شوارع المدينة.
وقالت مصادر إعلامية أن الشاب “محمد هيثم غنيمي” كان يقوم بـ “التشبيب” حين أطلقت القوة الأمنية الرصاص عليه، وسط استنكار الأهالي وتنديدهم بسلوك القوة الأمنية.
ودعت جهات أهلية أهالي مدينة إدلب للمشاركة غداً بتشييع الشاب من الحي الشمالي في مدينة إدلب إلى ساحة الساعة للوقوف بوجه الظلم والاستهتار بأرواح أبنائهم من قبل القوة الأمنية ومحاسبة المسؤولين عن الحادثة فوراً.
وكانت مدينة إدلب قد شهدت في تشرين الأول من العام الماضي مظاهرة غاضبة، أثناء تشييع الصائغ أيمن قوصرة وأولاده الذين قتلوا في مدينة إدلب بهدف السرقة، طالب فيها أهالي المدينة بإسقاط اللجنة الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام والمسؤولة عن أمن المدينة، ونددوا بلثام العناصر التابعين لها، وحملوا الهيئة المسؤولية كاملة عن الوضع الأمني في المدينة، كما قام أهالي المدينة بحملة إضراب، احتجاجاً على الفلتان الأمني الذي يسود المدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*