توحد حركة أحرار الشام والزنكي في جبهة تحرير سوريا

أعلنت كلا من حركة أحرار الشام الإسلامية وحركة نور الدين الزنكي في بيان لهما اليوم الأحد، عن توحدهما في جبهة تحرير سوريا بهدف توحيد قوى الثورة السورية وتجميع جهودها لصد عدوان النظام واستدراكا للتقصير في التوحد سابقا بحسب البيان.
وأوضح البيان: “أن هذا التوحد جاء ليكون درعا للشعب والثورة وسهما في نحور العدو والأسدي ولبنة في بناء مؤسسات سوريا الحرة وجيشها. وجاء في البيان: “لا نهدف من هذه الجبهة إلى التفرد بقرار الثورة أو تمثيلها السياسي ولا إلى التغلب والبغي على أحد، كما أننا لن نتهاون في الوقوف في وجه كل من فقد بوصلة بندقيته لتكون أداة تستخدمها القوى الخارجية لتصفية ثوى الثورة”.
ودعا البيان في ختامه جميع الثوى الثورية والفصائل المسلحة للانضمام لهذه الجبهة ليكونوا مؤسسين وفاعلين في هذا الجسم الذي نرجو أن يكون نواة توحد الثورة السورية وانتصارها.

ووسط تضارب بالأنباء حول قيادة الجبهة التي قال مصادر أن “جابر علي باشا” من أبناء مدينة بنش بريف ادلب هو القائد العام في حين قالت مصادر أخرى أن قائد حركة أحرار الشام “حسن صوفان” هو من تم اختياره للقيادة الجبهة كما شغل توفيق شهاب الدين منصب النائب للقائد العام وحسام الأطرش رئيسا للمكتب السياسي والنقيب خالد أبو اليمان قائدا عسكريا للجبهة.

إلى ذلك أفادت مصادر ميدانية أن هيئة تحرير الشام أطلقت سراح القيادي في أحرار الشام “أبو عزام سراقب” بعد اعتقال لأكثر من 6 أشهر عقب معاركها مع حركة أحرار الشام وسيطرتها على محافظة إدلب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*