وجهاء إدلب يطالبون بفرض الهدنة وقوات فصل بين الأطراف

طالبت مجموعة من الوجهاء والفعاليات في محافظة إدلب في بيان صدر اليوم الأحد، بفرض الهدنة بين كلا من جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام، مطالبين بعض الفصائل بالحؤول بينهم كقوات فصل.

وأسف البيان على مقتل حوالي 600 مقاتل من جميع الأطراف، في وقت تمر به الغوطة الشرقية بخطر كبير، مطالبين  بتسيير أرتال الثوار للتنكيل بالنظام، وتوجيه كافة الجهود لنصرة أهالي الغوطة.

وطالب البيان كلا من “جيش الأحرار، وتجمع دمشق، وفيلق الشام”، أن يقوموا بواجبهم بفرض الهدنة، ونزولهم كقوات فصل، لحقن دماء الثوار، وحملهم المسؤولية الشرعية والتاريخية لانقاذ الموقف الحالي ومنع تدهور الأوضاع، وذلك في ظل عدم توصل هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا إلى اتفاق ينهي الاقتتال الحاصل بينهما.

واختتم البيان بدعوة إلى مظاهرات تملأ الساحات نصرة للغوطة، يقول فيها الشعب الثائر في الشمال السوري كلمته، ومطالبته لكل فصيل يعتبر نفسه جزءا من هذه الثورة العظيمة، بتقديم الأولويات والتركيز على تخفيف الضغط عن ثوار الغوطة.

ووقع البيان كلا من وجهاء وفعاليات ونشطاء مدن “بنش، معرة مصرين، تفتناز، زردنا، طعوم، شلخ، رام حمدان، كفريحمول، الجينة، حربنوش، حزانو، أبين”.

يذكر أن الاقتتال بين الطرفين كان قد وقع قبل حوالي عشرين يوما إثر مهاجمة هيئة تحرير الشام لمقار تابعة لجبهة تحرير سوريا إثر تشكلها من فصيلي حركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*