أهالي بابيلا يطردون عناصر تحرير الشام

قام أهالي قرية بابيلا بريف إدلب الجنوبي اليوم الاثنين، بطرد عناصر هيئة تحرير الشام من الحاجز المجاور للقرية، وذلك بعد الاشتباكات التي دارت بينها وبين جبهة تحرير سوريا في المنطقة.

وأفادت مصادر إعلامية بأن عددا من الجرحى بينهم نساء وأطفال سقطوا من عائلة “الهايل” في القرية نتيجة الاشتباكات بين الأطراف.

من جانبه طالب المجلس المحلي في قرية بابيلا في بيان أصدره اليوم، الفصائل المتقاتلة بتحييد القرية وعدم الدخول إليها، محذرا من تعرض الأهالي لكل مسلح يدخل القرية بهدف الاقتتال.

وجاء في البيان: “باسم أهالي بابيلا الذين سالت منهم الدماء، وقتل أطفالهم، نخاطب كل الفصائل المتقاتلة، أن قرية بابيلا تقف على الحياد ولاتسمح بأي اقتتال ضمن حدودها، وأن أي مسلح سيدخل القرية بغية الاقتتال سيكون عرضةً لأهالي القرية”.

وذكّر البيان بضرورة تحاكم الفصائل المتقاتلة وفق شرع الله، والتوقف عن القتال، وتوجيه السلاح نصرة لأهل الغوطة.

إلى ذلك قامت هيئة تحرير الشام بقصف المنطقة المجاورة لحاجز معرشورين بالدبابات، بعد سيطرة عناصر صقور الشام على الحاجز صباح اليوم.

فيما خرجت مظاهرات اليوم، في قرى بابيلا والجرادة ومعرشورين والصوامع، تنادي بإنهاء الاقتتال وتحييد المناطق المدنية.

وكانت كلا من جبهة تحرير سوريا وألوية صقور الشام قد اتهمتا أمس الأحد، في بيانين لهما هيئة تحرير الشام بعرقلة جهود المصالحة والمماطلة في حضور جلساتها، وذلك بعد إعلان جبهة تحرير سوريا استعدادها للمصالحة في كلمة مصورة للقائد العام للجبهة حسن صوفان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*