معرة النعمان.. صرخة مدينة في وجه ظالم

“خسئت يا جولاني أن تدخل معرة النعمان”، رسالة وجهها رجل كهل بلباسه الميداني الكامل من على أحد مداخل مدينة معرة النعمان لقائد هيئة تحرير الشام “الجولاني”، وذلك في مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الأحد 15 نيسان الجاري، عقب تصدي أهالي المعرة لمحاولات تحرير الشام اقتحام المعرة.
كما انتشر مقطع آخر لأسير من عناصر هيئة تحرير الشام قال فيه إن “أبو اليقظان المصري” هو من دفع بمجموعته لاقتحام المعرة قبل أن يفتك أهل المدينة بمجموعته المكونة من 40 عنصرا ما بين قتيل وجريح وهارب، ويصعب على المرء أن لا يذكر فتوى “إضرب بالرأس” حين يذكر أبو اليقظان المصري حين أفتى شرعي هيئة تحرير الشام- جبهة النصرة سابقاً، بقتال الفصائل الأخرى مضيفا في فتواه “نحن نحاول تحييد المدنيين، لكن عندما نقاتل فإننا نقاتل وإذا كان الحاجز لا يمكن أخذه إلا بالقتال (اضرب بالراس)، واذا كانت مصلحة العمل في القتل وكان لا بد من ضحايا مدنيين، فهذا تمترس. اقتل وفي يوم القيامة قل هذا ما أفتى به أبو يقظان، وفي يوم القيامة تبعثون على النوايا”!
وأصدر أهالي مدينة معرة النعمان وفعالياتها المدنية اليوم، بياناً رداً على محاولة اقتحام تحرير الشام للمدينة، جاء فيه: “ها هو الجولاني وزبانيته يعيدون بغيهم محاولين اقتحام المعرة مستخدمين كل أنواع الأسلحة التي صبوا نيرانها على الأهالي الآمنين وكل ذلك بفتاوى من شياطينهم وعلى رأسهم أبو اليقظان”.
وأضاف البيان: “لاتغيب الاقتحامات الماضية عن ذاكرة أهالي المعرة، وما فيها من سفك للدماء وترويع للآمنين، وسلب سلاح وعتاد لبعض الفصائل، يقتحمون مدن أهل السنة بينما تنعم كفريا والفوعة بالأمان فهم الأوصياء عليها، ينقضون العهود والمواثيق مع الفصائل المجاهدة بينما عهودهم مع النظام والمجوس تنفذ بدقة”.
وحمّل أهالي معرة النعمان وفعالياتها المدنية في بيانهم هيئة تحرير الشام وعناصرها وكل مؤيد لها مسؤولية الدماء التي تراق، موجهين رسالة لأهالي عناصر هيئة تحرير الشام مفادها أن أبناءهم وقود لأطماع دنيوية للجولاني وزبانيته، وفقاً للبيان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*