روائي سوري يفوز بمسابقة القصة القصيرة في باريس

حصد الكاتب والروائي السوري “ماجد الديري” أمس السبت، جائزة المركز الأول في مسابقة القصة القصيرة، التي نظمها مركز “ذرا للدراسات والأبحاث” في العاصمة الفرنسية باريس.ونال “الديري” ابن محافظة الحسكة شرق سورية المركز الأول عن قصته “هذا ظلي وإلى الأبد،” والتي شارك فيها بمسابقة القصة القصيرة، التي أجريت في باريس أمس، وتحمل القصة إحدى لوحات الثورة السورية القصصية المؤثرة.
وفي لقاء لزيتون مع “الديري” قال: “تدور القصة حول ثائر أصيب بالنضال في سورية وبترت قدمه، وأراد بعض مستغلي الثورة أن يغيروا سبب إصابته لدى إحدى الجهات، ليحصلوا على الدعم فقالوا بأنه أصيب بحادث سير، ليرفض البطل هذا التوصيف، ويصرخ أن جراحنا في النضال ولا يهمني أي دعم”.
وعن سبب مشاركته بالمسابقة تابع الديري: “أردت أن أوصل رسالة أن ثورتنا ثورة أدب ونضال ورقي وفكر، ولها روادها في كل المنصات والمجالات، وليست كما يصورها النظام بأنها إرهاب”.
وفاز الديري بالمركز الأول، تلاه في المركز الثاني رانية عفاس عن قصتها “عازف الناي”، أما المركز الثالث فكان من نصيب سلامة عودة عن قصة “حكاية من التراث”.
يذكر أن مركز “ذرا للدراسات والأبحاث” كان قد أعلن عن المسابقة ضمن خطة عمل هدفها الاهتمام باللغة العربية والتشجيع على الكتابة بها والقراءة لها، وذلك تحت شعار “لغتنا هويتنا”، موضحاً أن القصص المميزة في الوطن العربي والمهجر سوف يتم جمعها وإصدارها ضمن كتاب موحد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*