حرب تصفية واغتيالات تندلع في إدلب والفاعل “مجهولون”

في حرب مفتوحة ويوم عنيف عاشته محافظة إدلب بطلها “مجهولون” نفذوا أكثر من 16 عملية اغتيال وإطلاق نار على الحواجز من كلا الفصائل المتقاتلة دون أن يتم تحديد الفاعلين حتى الأن، تزامنت الحملة مع استنفار كبير من قبل الفصائل لعناصرها وحواجزها.

وقال مراسل زيتون أن حصيلة عمليات الاغتيال بلغت حتى الأن 20 شخصا، فيما جرح 7 آخرون وتعرضت أربعة حواجز لإطلاق نار عليها.

أهم حوادث الاغتيال التي جرت اليوم حتى الساعة:

– اغتيال أحد كوادر جيش الأحرار ويلقب “أبو سليم بنّش،” بيد مجهولين على أطراف مدينة بنش

– اغتيال القيادي في هيئة تحرير الشام الملقب “أبو الورد كفر بطيخ” مع مرافقين له واختطاف ثلاث مرافقين آخرين، وذلك فإطلاق رصاص على سيارته من قبل مجهولين شمالي مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

– اغتيال ثلاثة مقاتلي من مهجري مدينة الزبداني على طريق إدلب – معرة مصرين شمال مدينة إدلب.

– مجهولون يطلقون النار على كل من “محمد نور الدين” و”محمد الشيخ”، من أبناء بلدة زردنا، وذلك بالقرب من قرية آبين شمال إدلب، ما أسفر عن مقتل محمد نور الدين وإصابة محمد الشيخ.

– اغتيال ثلاثة مهاجرين من الحزب الإسلامي التركستاني بين بلدتي ملس وأرمناز شمال إدلب بعد أن أطلق مجهولون النار عليهما.

– تعرض الإعلامي “مصطفى حاج علي” مدير المكتب الإعلامي بمديرية التربية الحرة لمحاولة اغتيال، إثر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين قرب بلدة النيرب شرق إدلب، أسفرت المحاولة عن إصابته بصدره إصابة خطيرة وذلك أثناء توجهه إلى منزله مع طفلتيه.

– اغتيال مدير فرع شركة اكسبريس للحوالات المالية في مدينة سرمدا “عبد الله مصطفى الحسن” من قبل مجهولين.

– عملية اغتيال فاشلة نفذها مجهولون طالت القائد العسكري في لواء الفاتحين التابع لجبهة تحرير سوريا “أبو اسماعيل أيوب” في مدينة التح.

– عمليتان اغتيال في مدينة خان شيخون راح ضحية الأولى شخصان من بلدة كلي وإصابة ثالث، فيما راح ضحية الثانية مقتل شخص من مدينة حلفايا.

– اغتيال “خالد جبو” وإصابة اثنين من أقربائه كانوا برفقته على يد مجهولين يستقلون دراجة نارية على طريق عين السودة – مشمشان في ريف جسر الشغور الشرقي، كما طالت عنصر يتبع للحزب التركستاني قتل شرقي قرية القنية بريف جسر الشغور.

– اغتيال الصيدلي “طراد الديري” بيد مجهولون يستقلون سيارة نوع “فان” بعد أن أطلقوا النار عليه ما أدى لمقتله مباشرة.

– إصابة شخص نتيجة إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في بلدة سرمين

– اغتيال شخص في منطقة شارع الثلاثين في مدينة ادلب.

–  اغتيال عنصر من على حاجز تلعادة غربي حلب وإصابة أخر جراء هجوم من قبل مجهولين.

– محاولة اقتحام فاشلة لمنزل النقيب آمين القائد العام لجيش حلب الشهباء في قرية السحارة بريف حلب الغربي

– مجهولون يستهدفون بعبوة ناسفة كتيبة شهداء بنش التابعة لأحرار الشام دون إصابات.

– إطلاق نار على حاجز يتبع لهيئة تحرير الشام في قرية آفس

– إصابة شخص نتيجة إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في بلدة سرمين.

– إطلاق نار على حاجز أحد مداخل بلدة الدانا شمال إدلب.

– إطلاق نار على حاجز بالقرب من قرية الجرادة بريف معرة النعمان

ويرجح مراقبون عدة خيارات حول مسؤولية الاغتيالات ومن يقف خلفها منها أن تكون حرب بين الفصائل المتقاتلة رغم الاتفاق الأخير الذي تم التوصل إليه بينها، والذي لم يكن واضحا أو مقنعا للكثيرين، فيما يشير البعض إلى تورط أجهزة مخابرات دولية واقليمية، كما تبقى أيدي النظام السوري حاضرة في الساحة والتي تخدم هذه الاغتيالات مصالحها بالدرجة الأولى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*