8 شهداء من عائلة واحدة في معرزيتا.. ومجلسها المحلي يعلنها منكوبة

استهدف الطيران الروسي مساء اليوم الأربعاء، قرية “معرزيتا” جنوبي إدلب، بعدة غارات ارتجاجية وعنقودية، أسفرت عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

وقال مراسل زيتون إن الطيران الحربي الروسي شنّ مساء اليوم، 4 غارات بصواريخ ارتجاجية وعنقودية على قرية معرزيتا، ما أدى لارتقاء 8 شهداء من عائلة واحدة، بينهم 5  أطفال وسيدتين، كحصيلة أولية، بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، ودمار كبير بمنازل القرية ومخيمها.

كما أصيب عدد من الإعلاميين أثناء تغطيتهم لعمليات انتشال المصابين والشهداء من تحت الأنقاض، إثر وقوع “تركس” بمغارة أثناء محاولته إزالة الأنقاض من المكان، مما تسبب بإصابة الإعلاميين، وما تزال فرق الإنقاذ تعمل على انتشال الشهداء والجرحى.

من جانبه أعلن المجلس المحلي في قرية معرزيتا اليوم، على صفحته الرسمية في فيس بوك بأن القرية منكوبة بسبب الغارات والقصف المتواصل على القرية بصواريخ ارتجاجية وعنقودية وفراغية من الطيران الروسي، والهجمة الشرسة التي أدت إلى وقوع شهداء وجرحى ودمار هائل، وتشريد ما يزيد عن نصف سكان القرية والوافدين إليها.

يذكر أن الطيران الحربي الروسي قد كثّف من غاراته الجوية مؤخراً على قرية معرزيتا لتحتل المرتبة الأولى بكثافة القصف بين مدن وقرى محافظة إدلب، تليها قرية النقير المجاورة لها.

وكان الطيران الحربي الروسي قد استهدف قرية معرزيتا في 30 نيسان الماضي، بـ 4 غارات ليلية، تركزت على مسجد القرية الكبير ومدرستها مما أدى لدمار المسجد، كما استهدف مخيم الوليد قرب البلدة بـ 4 غارات مماثلة، أسفرت عن ارتقاء شهيد وجرح 7 مدنيين من سكان المخيم، إضافة لأضرار كبيرة في الممتلكات وتدمير مدرسة المخيم بشكل كامل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*