تركيا تثبت آخر نقطة مراقبة في الشمال السوري بريف جسر الشغور

ثبتت القوات التركية اليوم الأربعاء، نقطة مراقبة جديدة في إدلب، وذلك في جبل اشتبرق بريف جسر الشغور الغربي، لتكون قد أنهت نشر نقاط المراقبة المتفق عليها في إطار اتفاقية خفض التصعيد في أستانة.

 

وقال مراسل زيتون إن رتلا تركيا مكونا من عشرات الآليات والدبابات والعربات العسكرية، توجه صباح اليوم، إلى ريف جسر الشغور الغربي، ودخل جبل اشتبرق وصولا إلى قرية اشتبرق وثبت نقطة المراقبة التركية فيها غرب القرية، وذلك بعد زيارة وفد استطلاع تركي للمنطقة يوم الجمعة الماضي.

 

وتطل نقطة المراقبة التركية الجديدة غرب قرية اشتبرق على كل من مدينة “جسر الشغور” بريف إدلب و “سهل الغاب” بريف حماة، وتعتبر هذه النقطة التركية هي الرابعة في إدلب، بعد 3 نقاط سبقتها فيها، ليصبح عدد النقاط 12 نقطة مراقبة في عموم الشمال السوري المحرر.

وكانت القوات التركية قد ثبتت في أوقات سابقة 11 نقطة مراقبة في مناطق خفض التصعيد شمال سوريا، التي تشمل أرياف إدلب وحماة وحلب، وتوزعت على 5 نقاط في ريف حلب الغربي في “الراشدين، والعيس، وجبل الشيخ بركات، وجبل عندان”، ونقطتين بريف حماة في “تل الصوان، وميدان الغزال”، ونقطة في “الزيتونة” بريف اللاذقية، و 3 نقاط بريف إدلب في كل من “صلوة، والصرمان، وتل الطوكان”، لتكون النقطة الجديدة غرب قرية اشتبرق الرابعة بريف إدلب، والنقطة الأخيرة في مناطق خفض التصعيد في الشمال.

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد أكد الأحد الماضي، أن بلاده ستنهي نشر نقاط المراقبة خلال الأسبوع الجاري، وبذلك ستكون قد أنهت المشكلات الموجودة في إدلب إلى حد كبير، وفقاً لما نقلته وكالة “الأناضول”.

 

يُذكر أن تركيا قد بدأت بإنشاء نقاط المراقبة في 13 تشرين الأول من العام الماضي 2017، والتي تم التوصل إليها في اتفاق خفض التصعيد في مؤتمر أستانة، والذي أعلنت عنه الدول الثلاث الضامنة لمباحثات أستانة “تركيا وروسيا وإيران” في منتصف أيلول 2017، وبموجبه على الجيش التركي أن ينشر 12 نقطة مراقبة تدريجياً تمتد من شمالي إدلب إلى جنوبها، لتقوم بعد ذلك روسيا بنشر قواتها على الحدود الخارجية لمنطقة خفض التوتر في إدلب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*