وجبات غذائية تسفر عن نحو 150 حالة تسمم بمخيم حفصة

أصيب أكثر من 150 شخصا بحالات تسمم غذائية صباح اليوم الأحد، وذلك في مخيم “حفصة” قرب بلدة معصران شرقي إدلب، نتيجة تناولهم وجبات غذائية تعرضت لحرارة عالية وسوء تخزين، كانت قد وزعتها أحد المنظمات.

وقال مراسل زيتون إن مشافي “الغدفة، معرة النعمان، تلمنس” فوجئت صباح اليوم، بوفود عشرات الحالات الإسعافية، التي كانت تشكي من أعراض تسمم، كان أكثرها قد وصل لمشفى الغدفة، التي توجه لها حوالي 120 حالة، بينما وصل لمشفى تلمنس 35 حالة، و 20 حالة إلى مشفى المعرة.
مدير مشفى الغدفة التي استقبلت الكم الأكبر من الحالات الطبيب “علي كسار” قال لزيتون: 

“وصل إلى مشفى الغدفة صباح اليوم نحو 120 مريضاَ من بين 154، وبعد معاينة الأطباء تبين أنها حالات تسمم نتيجة أعراض الإقياء والإسهال والترفع الحروري والوهن، أصيبوا بها جراء تناولهم وجبات غذائية جاهزة مساء الأمس”.

وقال مصدر طبي من مشفى معرة النعمان لزيتون: “استقبلت مشفى معرة النعمان 20 حالة مرضية من قاطني مخيم حفصة، بفئات عمرية مختلفة مصابة بأعراض إسهال، وإقياء، وارتفا في الحرارة مترافقة مع ألام في البطن، ناتجة عن تسمم غذائي، بسبب تناولهم وجبات غذائية وزعت عليهم قبل الإفطار، مكونة من الأرز واللحمة، ويرجح أن تكون اللحمة فاسدة، ويبدو أن هناك سوء تخزين وعدم اهتمام من قبل الجهة الموزعة”.

وأضاف المصدر:
“تم إعطاء المرضى المضادات الوقائية المناسبة لهذه الحالات، وأصبح وضعهم مستقرا، و بعد الإجراءات اللازمة وضعوا تحت المراقبة في المشفى لمدة ٣ ساعات، قبل أن يتم تخريج القسم الأكبر إلى منازلهم، شرط مراجعة المشفى في حال حدوث أي تطورات”.

فيما أوضح بعض أهالي مخيم حفصة أن معظم المصابين هم من النازحين من “سنجار، وأبو ظهور، وأم الخلاخيل”، وأن منظمة “أيادي الخير” قد قامت أمس بتوزيع وجبة إفطار تتكون من أرز ولحمة على بعض أهالي المخيم.
هذ وما تزال الحادثة قيد المتابعة من المعنيين، في وقت يرجح فيه الأطباء والنشطاء أن تكون الحادثة غير مفتعلة، وإنما ناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*