أحد عشر فصيلاً عسكرياً يعلنون اندماجهم تحت اسم “الجبهة الوطنية للتحرير”

أعلن 11 فصيلاً عسكرياً من المعارضة السورية العاملة في مناطق الشمال، اليوم الاثنين، عن اندماجهم وتشكيلهم كياناً جديداً يحمل اسم “الجبهة الوطنية للتحرير”.
وقالت الفصائل في بيان لها إن التشكيل الجديد جاء “انطلاقاً من واجبنا في السعي لجمع كلمة الفصائل المقاتلة، واستشعاراً منا بالمخاطر التي ألمت بساحة الشام من جراء تفرّق هذه الفصائل وتشرذمها”.
وأضاف البيان أن التشكيل العسكري الجديد يأتي في إطار استدراك ما فات من تقصير، وسعياً للتعاون فيما هو آتٍ من مسؤوليات، منوّهاً إلى أن هذا الإعلان سيكون مشروعاً جامعاً لكل المكونات الثورية التي تؤمن بأهداف الثورة في سوريا، وتتمسك بثوابتها، وتسعى لتحقيقها، على حد تعبيره.
وأفاد مراسل زيتون أن المعلومات الأولية تشير إلى أن التشكيل بقيادة العقيد “فضل الله الحجي”، ونائبه المقدّم “صهيب ليوش”، ورئيس أركانه الرائد “محمد المنصور”.
ويضم التشكيل فصائل فيلق الشام، جيش إدلب الحر، الفرقة الساحلية الأولى، الجيش الثاني، الفرقة الساحلية الثانية، جيش النخبة، الفرقة الأولى مشاة، جيش النصر، شهداء الإسلام داريا، لواء الحرية، الفرقة 23.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*