17 شهيدا بينهم 11 في تفتناز.. وعودة الغارات الجوية على إدلب

استشهد 17 مدنياً وجرح العشرات اليوم الأحد، في سلسلة من الغارات الجوية نفذها الطيران الروسي وطيران النظام على مدن وبلدات في محافظة إدلب.

وقال مراسل زيتون إن 11 شهيداً سقطوا في مجزرة ببلدة “تفتناز” غرب إدلب، وذلك إثر استهداف البلدة بالطيران الحربي بغارتين تركزتا على مشفى النور للأطفال في تفتناز والحي المحيط به، ما أدى لخروج المشفى عن الخدمة، سقوط 11 شهيداً أغلبهم أطفال ومراجعين للمشفى، منهم 5 شهداء من أهالي مدينة “مورك” النازحين للبلدة.

وأضاف المراسل أن غارة من طائرة حربية وقعت على قرية “رام حمدان،” غرب شمالي إدلب أدت لاستشهاد ثلاثة من أهالي القرية فيما جرح 7 مدنيين آخرين.

واستشهدت طفلتان في الرابعة عشر والخامسة من عمرهما في مدينة أريحا ظهر اليوم جراء قصف جوي طال الحي الشرقي القديم في المدينة.

ونقلت وسائل التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً يظهر فيه استخراج طفلة دون الخامسة في مدينة بنش اليوم من تحت الأنقاض لم يعرف مصيرها، كما أفاد ناشطون عن استشهاد طفلة وإصابة 7 مدنيين آخرين في المدينة، نتيجة تعرضها لغارتين من الطيران الحربي.

كما استهدف الطيران الحربي التابع لنظام الأسد بالصواريخ، قرية ” كنيسة بني عز” بريف إدلب الغربي، فيما استهدفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة محيط قرية “الناجية” في الريف الغربي لجسر الشغور، دون أن تتسبب بوقوع إصابات في صفوف المدنيين.

يذكر أن فصائل معارضة كانت قد نفذت مساء أمس السبت، عملية انغماسية على بلدة “الفوعة”، من محور الصواغية، وقتلت 6 من عسكرييها الموالين لقوات النظام كرد على مجزرة زردنا التي راح ضحيتها 45 شهيداً مساء الخميس الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*