شهيدان في قصف على بنش.. وأربع مدارس خارج الخدمة

استشهد مدنيان اثنان صباح اليوم الاثنين، في مدينة “بنش” شمال إدلب، إثر تعرض المدينة لغارات جوية من قبل طيران النظام، تركزت على تجمع للمدارس في المدينة، ما أدى لإخراجها عن الخدمة.

وقال مراسل زيتون إن مدينة بنش تعرضت اليوم لقصف صباحي مبكر ومكثف، في سلسلة الهجمات الجوية المكثفة، التي يشنها طيران النظام على المدن والبلدات المجاورة لبلدتي “كفريا” و”الفوعة” منذ عدة أيام.
الناشط “محمد حمدون” من مدينة بنش قال لزيتون: بدأ القصف الجوي على مدينة بنش قرابة الساعة السادسة صباحاً، واستهدفت المدينة بثلاث غارات جوية خلال أقل من ساعة، من قبل طائرتين حلقتا معاً واستهدفتا وسط مدينة بنش بـ 12 صاروخاً”، مضيفاً: 
“أسفرت الغارات الجوية عن استشهاد مدنيين اثنين، وجرح 27 مدنيا آخرين، بالإضافة لدمار كبير بالأحياء السكنية، وبتجمع للمدارس يقع في منطقة الاستهداف، فضلاً عن تسبب الغارات ببعض الأضرار في مشفى بنش التخصصي”.

فيما أوضح مدير دائرة الإعلام في التربية الحرة “مصطفى الحاج علي” لزيتون ما تعرضت له مدارس بنش بقوله:

“تعرضت صباح اليوم مدينة بنش لقصف بصواريخ الطيران النظامي، حيث سقطت 6 صواريخ منها دفعة واحدة على تجمع مدارس في منطقة جغرافية واحدة ضمن المدينة، يضم كلاً من مدارس “أسعد عنداني”، “مصطفى فرحات” ( الرسالة)، و”ثانوية البنات” وثانوية “ممدوح شعيب”، وأدت الغارات لخروج هذه المدارس عن الخدمة، ووقوع أضرار كبيرة فيها”.

والجدير بالذكر أن مدينة بنش تحوي 12 مدرسة، منها أربع مدارس تهدمت في وقت سابق وخرجت عن الخدمة، نتيجة الاستهداف المتكرر لها من قبل الطيران الحربي النظامي والروسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*