العيد.. في مذكرات معتقلة

زيتون – سحر الأحمد

صدر أمر ترفيهي بحقي وتم اقتيادي من منفردة في أقصى أسفل أقبية القوى الجوية (الآمرية الجوية) إلى غرفة من الألمنيوم بالفرقة الرابعة.

بعد أن فكوا الستار عن عيوني وزجوني بسكني الجديد، استقبلتني أسلاك كهربائية كثيرة تتدلى من فتحة دائرية من أعلى الحائط المعدني، ومجموعة من السجاد القذر ملفوف ومرمي على الأرض المشبعة بالغبار وبكثير من النسيان.

بعد أيام من وحدتي قررت أن نلعب ونتسلى معاً.. أبسط السجادة وأعيد لفها بشكل متقن، وأعود وأبسطها وأعيد ترتيبها، وإذ بي أجد بين الثنايا القذرة قصاصة ورقية تعود لإحدى الصفحات من جريدة الثورة، كُتب على طرفها بخط أنثوي واضح وجميل: “ابنتي ريم.. غاليتي رنا

ها قد أتى العيد.. ولأول مرة لا أكون معكما

ابنتاي لا أملك من أمري شيئاً سوى أن أقول لكما: لعلّي في أعياد أخرى أكون معكما

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*