قوات النظام تساند المعارضة ضد داعش في حوض اليرموك

اندلعت اشتباكات عنيفة، صباح اليوم، بين جيش “خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم داعش وقوات النظام على أطراف حوض اليرموك في ريف درعا الغربي.
وقالت مصادر إعلامية إن الطيران الروسي شن غارات جوية مكثفة استهدفت بلدتي “جلين، وسحم الجولان” في حوض اليرموك بريف درعا الغربي، كما قام الطيران المروحي بإلقاء عدة براميل متفجرة على “تلة يبلا” الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش.
وأضافت المصادر أن اشتباكات عنيفة اندلعت صباح اليوم بين فصائل المعارضة وعناصر تنظيم داعش في بلدة حيط، في محاولة لاقتحامها، تزامنت مع تمهيد جوي ومدفعي من قوات النظام للمعارضة، دون تنسيق رسمي بين الطرفين، لطرد التنظيم من المنطقة.
وتواردت أنباء عن اتفاق على تسليم السلاح الثقيل في مدينتي انخل وطفس، للشرطة الروسية بعد موافقة ممثلي المجتمع المدني على العرض الروسي.
يذكر أن التنسيق الغير معلن بدأ مساء أمس، إثر قيام فصائل المعارضة في زيزون، بنقل ومعالجة جرحى قوات النظام، في المشافي الميدانية التابعة للمعارضة، بعد استهداف داعش مواقع لقوات النظام في سرية زيزون بسيارة مفخخة، أدت لمقتل أكثر من 35 عنصرا وإصابة آخرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*