اشتباكات بين سوريين وعناصر الجندرما شمال غرب إدلب

دارت اشتباكات مسلحة مساء اليوم، بين أهالي بلدة كفرحوم شمال غرب إدلب، وجنود من الجيش التركي، أسفرت عن وقوع اصابات في صفوف الطرفين.

وقالت مصادر إعلامية أن الاشتباكات اندلعت على خلفية قيام الجيش التركي بقنص المدعو “مصطفى رشيد عيدو” أحد أبناء بلدة كفرحوم أثناء عمله في بستانه بمحيط البلدة، ما أدى إلى غضب كبير من أهالي البلدة الذين قاموا بالتجمع ومهاجمة عناصر مخفر الشرطة التركية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه رصد أصوات إطلاق نار في القطاع الشمالي الغربي من ريف إدلب.

ونقل المرصد عن مصادر أهلية قولها أن الأصوات ناجمة عن اشتباكات بين عناصر من حرس الحدود التركي، ومسلحين من الجانب السوري، على خلفية قتل عناصر الجندرما لأحد أبناء بلدة كفرحوم بريف إدلب، خلال محاولته اجتياز الشريط الحدودي نحو لواء إسكندرون في الجانب التركي، وأكدت المصادر الأهلية أن المجموعة التي اشتبكت مع الجندرما هي من المهربين من أهالي بلدة كفرحوم الحدودية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق مقتل 402 مدني، بينهم 74 طفلاً و36 امرأة، وإصابة المئات برصاص قوات الجندرما التركية، إثر استهدافها لمواطنين سوريين فروا من العمليات العسكرية الدائرة في مناطقهم، نحو أماكن يتمكنون فيها من إيجاد ملاذ آمن، يبعدهم عن الموت الذي يلاحقهم في بلدهم سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*