أنقرة: الحفاظ على حدود إدلب الحالية.. وفتح الطريق السريع قبل نهاية العام

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء، أن الاتفاق الذي وقع مع روسيا حول محافظة إدلب سيضمن الحفاظ على حدودها الحالية، دون أي تغيير.

وأشار أوغلو في المؤتمر الصحفي إلى أن تركيا سترسل تعزيزات إلى إدلب، بعد الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح، وستنفذ مع روسيا دوريات مشتركة فيها، ما يستدعي نشر قوات إضافية في المنطقة، وأوضح أن طائرات مسيرة، يمكن أن تشارك في الدوريات المرتقبة.

وأضاف أن المحافظة ستشهد وقف إطلاق نار بين النظام والمعارضة، دون أي هجوم، مشيراً إلى أن روسيا ستتخذ إجراءات لمنع دخول النظام إلى إدلب والهجوم عليها.

وأوضح أوغلو أنه اعتباراً من 15 الشهر القادم، سيتم تطهير منطقة بعمق 15- 20 كيلو متر على خط التماس في إدلب من الأسلحة الثقيلة، وإخراج المتطرفين من المنطقة المنزوعة السلاح، والإبقاء على المعارضة المعتدلة والمدنيين فقط.

وأكد وزير الخارجية التركي إن طريقي M4 وM5 السريعين اللذين يربطان مدينة حلب بدمشق و الساحل سيكونان مفتوحين أمام حركة المرور بنهاية العام الحالي.

وفي السياق ذاته رحبت سوريا بالاتفاق حول محافظة إدلب الذي أعلن عنه بالأمس في مدينة سوتشي الروسية، مؤكدة بأن الاتفاق كان حصيلة مشاورات مكثفة وتنسيق كامل بين النظام وروسيا.

من جهته رحب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بالاتفاق التركي الروسي القاضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح بين مناطق النظام والمعارضة بمحافظة إدلب.

وكان رجب طيب أردوغان و فلاديمير بوتين قد اتفقا في سوتشي يوم أمس، على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة والنظام في محافظة إدلب، بحلول 15 تشرين الأول القادم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*