الحرّاقون

خلال الاحتلال النازي لفرنسا في الحرب العالمية الثانية، أصدر هتلر إلى جنراله في باريس أمراً بإحراق المدينة. تأمّل الجنرال تلك الشوارع والجادات، وقرر أن يعصي أمر القائد، ولو أدى ذلك إلى أن يُحكَمَ بالإعدام. كلّما شاهدت باريس تحترق، أتذكّر أنّ المحتل النازي كان ذات مرة أكثر رأفة بجمال وتاريخ هذه العاصمة، من المتمردين الّذين لا قضية لهم. قبل نصف قرنٍ تماماً، شاهدت طلاب فرنسا يقلبون الأرصفة ويحرقون السيارات ويرشقون المحال بالحجارة. وقد انتهى ما سُمّي يومها «الثورة الطلابية» إلى لا شيء سوى الخراب.
مرّة أخرى باريس تحترق، بلا هدفٍ ولا غاية ولا قضية. مجموعة غريبة من اليمين واليسار وغير المسيسين تمارس عنفاً لا مبرر له. والمحيّر أو الغامض أن الحركة الحالية ليس لها محرّك ظاهر مثل أحداث 1968. وليس لها أيضاً وجهٌ أو وجوهٌ بارزة مثل تلك المرحلة، فلا أدباء مثل جان بول سارتر، ولا ماركسيون مثل آلان كريفين، ولا محرّضون مثل كوهين بنديت. قد يبرز في الأيام المُقبِلة وجهٌ ما أو محاور ما. ولكن حتى الآن ليس مِنَ المعروف مَن هو الطرف الذي على الرئيس إيمانويل ماكرون أن يخاطبه.
ينسى الفرنسيون أن باريس ليست مدينتهم وحدهم. لطالما كانت ملاذ أصحاب الأسماء الكبرى في التاريخ. منها بدأت شهرة ليوناردو ديفينشي، وبيكاسو، وجيمس جويس، وعالمة الفيزياء الشهيرة مدام كوري. ومن مدينة الآداب والفنون هذه حصد الفرنسيون في القرن الماضي جائزة نوبل للآداب 12 مرة، متفوقين بذلك على جميع شعوب العالم. وهؤلاء الشبّان الّذين ينزلون إلى الشوارع غاضبين، ينتمون إلى مؤسسات تعليمية لا مثيل لها في العالم.
اتفق العالم أجمع على أنها «عاصمة الثقافة في العالم»، لكنّ ما تبنيه من شهرة خلال قرون، ومن جمالٍ ومن انفتاح، يدمّره فريق من الحرّاقين في أمسية واحدة. ألم يكن في إمكان هذه النخب الفرنسية أن تقيم المعارضة على الحكومة، من خلال القنوات الإعلامية والمؤسسات والمعاهد والأحزاب، وهي كثيرة؟
يشعر الغرباء بالحرص على جمال المدينة أكثر من هؤلاء المعتدين الّذين يحملون جنسيتها. ففي كل مرحلة يخرج من يلوّث سمعتها ويسيءُ إلى مستقبلها. وتأتي هذه الحرائق الآن في أسوأ اللحظات وأفضل الفرص. فقد كانت باريس تأمل أن تحلَّ محل لندن الخارجة من أوروبا، في اجتذاب الاستثمار والشركات الكبرى والبنوك، مما يساعدها على استعادة شيء من الازدهار الذي كانت تنعم به. لكنّ الحرّاقين، أياً كانوا، يحرقون في طريقهم جسور الأمم نحو الطمأنينة القومية.

الشرق الأوسط – سمير عطا الله  

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*