اتفاق مفاجئ لوقف القتال بين تحرير الشام والجبهة الوطنية

توصلت هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير فجر اليوم لاتفاق يقضي بوقف فوري لإطلاق النار وتبادل الموقوفين وإزالة السواتر والحواجز بين الطرفين، على أن تتبع المنطقة بالكامل لحكومة الإنقاذ.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي ورقة الاتفاق الذي وقعه قائد أحرار الشام جابر علي باشا وقائد صقور الشام أبو عيسى الشيخ، والمسؤول العام في هيئة تحرير الشام، وتضمن الاتفاق 3 بنود، نص البند الأول على الوقف الفوري لإطلاق النار بين الطرفين وإزالة السواتر والحواجز، وجاء في البند الثاني تبادل الموقوفين بين الطرفين على خلفية الأحداث الأخيرة.
أما البند الثالث فهو إقرار الجبهة الوطنية للتحرير بتبعية المنطقة بالكامل من الناحية الإدارية لحكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، وهو ما يبدو سبب وقف الاقتتال الدائر بين الطرفين.

ويأتي هذا الاتفاق بعد 11 يوما من المعارك العنيفة بين الطرفين، سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى بينهم مدنيون.

وكانت هيئة تحرير الشام يوم أمس قد أنهت فصيل أحرار الشام في منطقة سهل الغاب وجبل شحشبو بريف حماة الغربي، وأرغمته على حل نفسه وتسليم سلاحه الثقيل والمتوسط وإلحاق المنطقة بحكومة الإنقاذ إداريا وخدميا، والسماح لمن يرغب بالخروج إلى مناطق غصن الزيتون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*