الشرطة الحرة تعلق عملها وتنهي تواجد مراكزها في إدلب

أعلن مجلس قيادة شرطة إدلب في بيان له اليوم الخميس تعليق عمله في المحافظة وذلك نتيجة للظروف التي طرأت مؤخرا على المناطق المحررة.
وجاء في البيان أن تعليق العمل سيستمر حتى إشعار أخر، وسيتم تسليم المقار والمعدات والأثاث للمجالس المحلية، وصرف المبالغ المالية الموجودة في القيادة كدفعة مالية للمراكز الشرطية القديمة.
ويأتي القرار عقب سيطرة هيئة تحرير الشام على مناطق كانت تحت سيطرة فصائل معارضة كحركة نور الدين الزنكي وحركة أحرار الشام والجبهة الوطنية للتحرير.
ويرى ناشطون أن قرار التعليق يحمل في بنوده قرارا بإيقاف العمل، لا سيما وأنه يتخلى عن مقاره وأثاثه وينهي تواجده بشكل كامل من المحافظة.
وكان جهاز الشرطة الحرة قد واجه الكثير من المشاكل في أداء عمله من قبل الفصائل الموجودة على الأرض، والتي كانت ترى فيه منافسا محتملا بحسب تصريح سابق لأحد رؤساء المراكز لزيتون.
كما منعت الفصائل عناصر الشرطة الحرة من حمل السلاح الفردي، فضلا عما تعرضت له من تجاوزات واستغلال من قبل هيئة تحرير الشام بشكل خاص.
وذكر البيان أن جهاز الشرطة قد أنشئ بجهود تطوعية في الشهر الثامن من عام 2012 باسم الأمن السوري الحر، وفي الشهر الثامن من عام 2014 حصلت الشرطة الحرة على دعم مالي وتقديم الرواتب والمعدات والمصاريف للمراكز الشرطية، وبقي مستمرا حتى الشهر التاسع 2018.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*