منسقو الاستجابة يحذرون من موجة نزوح جديدة في الشمال السوري

أدان فريق منسقو استجابة سوريا في بيان صدر عنهم اليوم السبت، الأعمال العدائية التي تقوم بها قوات النظام وروسيا في المنطقة المنزوعة السلاح، مطالبا كافة الدول والجهات المعنية الضغط بشكل مؤثر على روسيا لإيقاف تلك الأعمال العدائية المستمرة.

وقال البيان: إن قوات النظام وميلشياته وبدعم ما يسمى بالدول الضامنة “روسيا وإيران” يستمرون بخرق الاتفاق الأخير حول المناطق المنزوعة السلاح، حيث تزايدت وتيرة الأعمال العدائية على مناطق ريف إدلب الجنوبي والشرقي وأرياف حماة وحلب.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا استهداف أكثر من 25 منطقة في أرياف ادلب و26 منطقة في أرياف حماة و10 مناطق في أرياف حلب، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا من المدنيين ومئات الجرحى، كما تسبب بنزوح 85% من السكان المدنيين نحو مناطق أكثر استقرارا، منوها إلى أن الفريق يعمل على تتبع حركة النازحين حديثا واحصائها ومعرفة أهم الاحتياجات الانسانية العاجلة لهم. عدم القدرة على الاستجابة العاجلة لهم.

كما دعا البيان كافة المنظمات والهيئات الإنسانية للتحرك الفوري والعاجل للاستجابة للمدنيين في المناطق التي نزحوا إليها، موضحا أن مناطق الشمال السوري غير قادرة على تحمل موجات نزوح جديدة وخاصة مع الكثافة السكانية الكبيرة في المنطقة والتي تجاوزت أكثر من 4.7 مليون نسمة حسب الإحصائيات الأخيرة.

وتسببت الأعمال العدائية من قبل قوات النظام إلى دمار كبير في البنى التحتية والأحياء السكنية وإعلان بعض القرى والبلدات أنها منكوبة كالتح وجرجناز والتمانعة وغيرها من المناطق الأخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*