لماذا يتخلى معظم المرتبطون عن أصدقائهم

زيتون – ربيع سلام

من أول ما لمحت الآيات القرآنية والتسبيحات والاستغفارات عم تنطرش ع صفحتها بعد ما كانت طاوشة راسنا بالأغاني والنكت عرفت انها انخطبت.

يتساءل الكثير من الأصدقاء عن فتور علاقاتهم بأصدقائهم بعد أن يرتبطوا، ويذهب البعض إلى اتهام الصديق المرتبط بأنه تنكر لأصحابه وخان صداقتهم، وتتهم الفتاة بأنها تقطع علاقاتها بصديقاتها وأصدقائها بعد أن ترتبط وأنها أقل وفاء من الشاب الذي غالبا ما يحافظ على أصدقاء العزوبة.

تقوم معظم الصداقات على أساس التفاهم والاهتمام المتبادل والمشترك بين طرفين من جنس واحد أو من جنسين مختلفين، وغالبا ما تكون هذه العلاقات محط شكوك وريبة في مجتمعنا، وتتراجع هذه العلاقة عند ارتباط أحد الطرفين، فتسارع أغلب الفتيات إلى افراغ صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها فيسبوك من جميع الأصدقاء الذكور، ولا تقتصر عملية الحذف على الشباب فقط، فحتى الاناث تتعرضن للحذف في حال خطبة أحد أصدقائهم الشباب بحجة الغيرة واحتمال أن يكونوا منافسين لخطيبته ولو كانوا أصدقاء مقربين.

وتحدث تغيرات كثيرة في حياة الإنسان بمجرد الانتقال من مرحلة العزوبة إلى الخطوبة والزواج، حيث تخضع علاقاته الاجتماعية وصداقاته لمعايير وضوابط جديدة، فنجد من يفضل الاحتفاظ بصداقاتهم قبل الارتباط، فيما يختار آخرون قطعها، وليست المسألة دوما اختيارية، فهناك من تفرض عليه مسؤولياته الأسرية أو شريك حياته قطع علاقاته القديمة لبناء علاقات جديدة تتلائم مع وضعه الاجتماعي الجديد.

تألمت هنادي كثيرا لخسارة صديقتها أماني، لكنها ما لبثت أن التمست للصديقة العذر، فقد دخل إلى حياتها شخص آخر اقتحم خصوصياتها وبات يشاركها سكناتها وضحكاتها، ولم يؤثر ذلك على سؤالها عنها بين الحين والآخر، فأصبحت هي المبادرة دوما للسؤال عن أماني، بينما الصديقة التي رزحت في قفص الزوجية لا ترد اتصالا، وكأن العلاقة لم تكن أصلا أو أنها كانت مجرد علاقة عابرة.

وحتى الآن لا تجد هنادي سببا مقنعا لانقطاع صديقتها عنها بمجرد ارتباطها، وتتساءل هل تخشى على حياتها الجديدة مني؟ ولماذا تسلل لقلبها هذا الخوف، ألم تكن تثق بي وبأخلاقي وبتربيتي؟ وهل إذا حالفني الحظ وارتبطت سأفعل مثلها وأتخلى عن صديقات كانوا لي خير معين إذا ما تعرضت لأي مشكلة، لا لن أفعل، تؤكد هنادي.

الصداقة من التجارب الجميلة التي نخوضها في الحياة والتي نشعر بها عندما نجد بجانبنا من يساندنا ويدعمنا، وتبقى مسألة التغير في العلاقة مع الأصدقاء مسألة نسبية، تتفاوت من فتاة إلى أخرى، وفقا للتركيبة النفسية للفتاة، بالإضافة إلى تراكم المسؤوليات على كاهلها، وافتقارها لأوقات فراغ كافية.

ويشير مختصون في علم الاجتماع إلى أن هذه المسؤوليات المرتبطة بمتطلبات الحياة الزوجية والبيت والأبناء إلى جانب العمل، لا تترك للزوجين أوقات فراغ مثل التي كانت في أيام العزوبية، الأمر الذي يجعل من المحافظة على عدد كبير من الأصدقاء أمرا بالغ الصعوبة عند المتزوجين.

وحول اتهام الفتاة بأنها تقطع صداقاتها بمجرد أن تتزوج يرى المختصون في علم الاجتماع أن هناك أسبابا تتعلق بنظرة المجتمع والزوج تحديدا لصداقات المرأة، حيث لا يحبذ الكثير من الرجال خاصة منهم الذين يحملون نظرة دونية للمرأة، مبنية على عدم الثقة في اختياراتها لعلاقات جيدة، أن تكون لزوجاتهم علاقات صداقة من خارج المحيط الأسري أو المعارف المشتركة خاصة مع الأصدقاء الرجال زملاء الدراسة أو العمل قبل الزواج، وفي الوقت ذاته يرفضون أن تتدخل المرأة في علاقاتهم مع الأصدقاء ويحافظون على صداقاتهم ويجدون الوقت لقضائه معهم خارج البيت أو عبر استضافتهم وتبادل الزيارات معهم.

كما يؤكد الخبراء في علم النفس أن نظرة الإنسان للعلاقات بشكل عام تؤثر في سلوكياته وتعامله مع الآخرين، ويقسم الخبراء النظرة للصداقة إلى نوعين: النوع الأول الذي يعتبر الصداقة علاقة أساسية في الحياة ويؤمن بضرورتها ولا يتخلى على صداقاته بسهولة، فيما يرى النوع الثاني أن لكل مرحلة عمرية ولكل وضعية اجتماعية طبيعتها وعلاقاتها المختلفة ولا يعير اهتماما كبيرا لمفهوم الصداقة ويتخلى عن أصدقائه ويبني علاقات جديدة تتناسب مع وضعه الاجتماعي الجديد.

لماذا يقوم المرتبطون بحذف أصدقائهم من وسائل التواصل

الخطبة والزواج من الأمور الاستراتيجية التي يختارها الشاب والفتاة، وهي مفصل مهم جدا في حياتهم، يسبقها أحلام وردية لدى الطرفين بهذه اللحظة، ما يؤدي إلى رفض أحدهما لصداقات الطرف الآخر والتي يمكن أن تكون صداقات حقيقية، وقد يكون الشخص قد مر بتجربة أو علاقات خاطئة قبل مرحلة الخطوبة فبمجرد الارتباط يشعر بأنه ملتزم تجاه الطرف الآخر، ما ينتج عنه حذف عدد كبير من الأصدقاء خوفا من اكتشاف الشريك لهذه العلاقات. وتشكل وسائل التواصل الاجتماعي باعتبارها منصات افتراضية قريبة من الحقيقة والواقع، حافزا لبعض الاشخاص لممارسة تجارب حقيقية من خلالها، تتجلى في لقاءات وعلاقات حقيقية مع أشخاص حقيقيين.

ومن الأسباب المؤثرة أيضا وسائل الإعلام التي تقدم هذه العلاقة بصورة خاطئة قد تخدش حياء المجتمعات العربية، وما يقدم فيها من أمور لا تناسب عاداتنا وتقاليدنا، والأفلام التي تحكي قصص عن الصداقات المقربة بين الشباب والفتيات.

لماذا تغير الفتاة رقمها بعد خطبتها

تسارع أغلب الفتيات لتغيير أرقامهن بعد الارتباط، بسبب الغيرة والشك من الطرف الآخر أو خوفا من علاقة قديمة خاطئة فتظن أنها تمسح الماضي بمجرد تغيير رقمها، ويمكن أن يكون للفتاة صديقات يغرن منها وينتظرون فرصة للإيقاع بها والانتقام منها، ويمكن أن تكون قد مرت بخطوبة سابقة فاشلة تجعل من الخطيب السابق يجن جنونه لخطبتها من شخص آخر، فيتصل بها أو يرسل لها رسائل عتاب، في محاولة لإفشال خطوبتها أو إيقاع الشك في نفس خطيبها الجديد للانتقام منها، فتضطر الفتاة لتغيير رقمها تفاديا للمشاكل.

الشفافية في الخطوبة ضرورية جدا، ولا يفترض أن يخفي الطرفين عن بعضهما أي أمر مهما كان بسيطًا، وهنا تبرز أهمية المصارحة والتفاهم بين الطرفين، فالشخص الذي يعاني الشك والغيرة يجب أن يصارح شريكه بالأمر، لا أن يلعب دور التحري، لأنه بذلك يهدد سلامة علاقتهم، وفي المقابل يفترض بالشريك أن يتفهم مخاوف الآخر، وأن يعمل على إزالتها، بأن يؤمن له كل الوسائل التي تحد من غيرته، كأن يتيح أمامه هاتفه ساعة يشاء، فيؤكد له بذلك أنه لا يخفي عنه شيئا ويزيل أسباب الشك.

خلق الله الإنسان اجتماعي بطبعه، فلا يمكنه العيش وحيداً بمنأى عن الناس، فنجده شابا أو فتاة طفلا في الخامسة أو مسنا في الخمسين، دائم البحث عن الأصدقاء، يتقاسم معهم أصعب المواقف وأسعدها، فتبقى ذكراها عالقة في القلوب وتأبى النسيان، غير أن ظروف الحياة وتقلباتها أحيانا تفرض نفسها خاصة على الفتاة التي ترتبط بعلاقة زواج، تنشغل بهموم بيتها وزوجها ورعاية أطفالها، فتنسل بعيدا عن الأصدقاء، وتتأثر علاقتها بهم بعد الزواج، حيث تختلف لديها الأولويات في ظل اقتحام شخصيات جديدة حياتها وخصوصياتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*