أكثر من ٢٠٠ مدنيا استشهدوا في شهر شباط الماضي

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أمس الجمعة، تقريرا كشفت فيه حصيلة الضحايا المدنيين الذين قتلوا خلال شهر شباط الماضي، والذي شهد تصعيدا عسكريا من قبل قوات النظام على المنطقة منزوعة السلاح في الشمال السوري.

ووثق للتقرير مقتل 246 مدنيا على أيدي أطراف النزاع المختلفة في سوريا الشهر الماضي، بينهم 54 طفلا و50 امرأة، و6 أشخاص من الكوادر الطبية والدفاع المدني والكوادر الاعلامية، بالإضافة إلى مقتل 29 شخصا تحت التعذيب غالبيتهم في سجون النظام السوري.

وأوضحت الشبكة أن قوات النظام قتلت 108 أشخاص، والتحالف الدولي 17، وقوات سوريا الديمقراطية 18 مدنيا، والتنظيمات الاسلامية المتشددة 22 شخصا، بالإضافة إلى مقتل 77 آخرين على أيدي جهات أخرى تشمل مرتكبي التفجيرات ومصادر الألغام والنيران المجهولة والغرق وحوادث القصف العشوائي للقوات التركية والضحايا بنيران القوات الأردنية واللبنانية.

ووثقت الشبكة ما لا يقل عن 8 مجازر في شهر شباط الماضي، ارتكبت قوات النظام اثنتين منها، ومجزرة على يد قوات سوريا الديمقراطية وأخرى ارتكبتها قوات التحالف الدولي، وأربعة مجازر على يد جهات أخرى، وتسببت هذه المجازر بمقتل 80 مدنيا بينهم 17 طفلا و 27 امرأة.

وكانت لجنة التحقيق الدولية لحقوق الإنسان حول سوريا، التابعة للأمم المتحدة، قالت في تقرير لها إن قوات النظام تواصل هجماتها على المناطق السكنية في إدلب، مؤكدة أن قوات النظام قتلت العديد من المدنيين بينهم نساء وأطفال في إدلب، رغم إقامة منطقة منزوعة السلاح فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*