نزوح 13 ألف عائلة بسبب عمليات القصف الأخيرة

قال فريق منسقو استجابة سوريا في بيان صدر عنهم اليوم السبت، إن قوات النظام والميليشيات المتحالفة معها وبدعم من الدول الضامنة “روسيا، وإيران” تستمر بسياسة التهجير القسري وعمليات التغيير الديموغرافي.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا حتى الآن نزوح أكثر من 13 ألف عائلة تضم نحو 65 ألف نسمة، موزعين على 119 قرية وبلدة ومخيم، وأوضح أن القرى التي نزحت حتى الآن يقدر عدد سكانها بحسب إحصائيات الفريق بـ 119772 نسمة، وأكد الفريق أن العمل مستمر من قبل الفرق الميدانية لمنسقو استجابة سوريا لإحصاء باقي المدنيين الفارين من مناطق التصعيد العسكري وسط صعوبات بالغة نتيجة الأوضاع الأمنية السيئة.

وأشار الفريق إلى مخاوف من ازدياد أعداد النازحين من المنطقة المنزوعة السلاح والتي تحوي أكثر من 212 قرية وبلدة وتأوي أكثر 557 ألف نسمة، مع احتمال توسع نقاط الاستهداف للمنطقة المجاورة للمنطقة المنزوعة السلاح والتي يبلغ عدد سكانها أيضا نحو 425 ألف نسمة، أي أن أكثر من مليون مدني معرضين لخطر النزوح من المناطق المذكورة.

ووثق فريق منسقو استجابة سوريا منذ بداية الحملة العسكرية للنظام استشهاد أكثر من 89 مدني وعشرات الإصابات من بينها حالات حرجة، محملا مسؤولية التصعيد العسكري الغير مبرر في مناطق الشمال السوري لقوات النظام وحليفه الروسي بشكل مباشر، كما حمل تلك الأطراف المسؤولية الكاملة عن عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في المنطقة.

وطالب الفريق في بيانه المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بشكل كامل تجاه المدنيين في المنطقة وتأمين الحماية الفورية العاجلة من خلال الضغط على كل من النظام السوري وروسيا لإيقاف تلك الأعمال العدائية، كما طالب جميع المنظمات والهيئات الإنسانية العمل بشكل فوري لعمليات الاستجابة الانسانية للنازحين الفارين من المنطقة المنزوعة السلاح نتيجة الأعمال العدائية.

وأكد فريق منسقو استجابة سوريا أنه سيواصل العمل على إحصاء النازحين وتقييم الاحتياجات العاجلة لهم، وعرضها على كافة الفعاليات لتخفيف معاناتهم بشكل عاجل.

يذكر أن مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي وريف حماة الشمالي تشهد منذ بداية العام الحالي قصفا مدفعيا وصاروخيا مستمرا من قبل قوات النظام، منتهكة بذلك اتفاق “سوتشي” الذي أبرمته تركيا وروسيا في أيلول 2018 بهدف تثبيت وقف إطلاق النار، وإنشاء منطقة منزوعة السلاح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*