الثوار يحرجون الضامنين الروسي والتركي.. وبوتين يهاتف أردوغان

قالت وكالة الأناضول أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلقى مساء أمس اتصالا هاتفيا من نظيره الروسي فلاديمير بوتين، تباحثا خلاله الوضع في إدلب وأكدا التزامهما بتفاهمات سوتشي، وأضافت إن وزيرا دفاع البلدين بحثا التطورات في إدلب والإجراءات الواجب اتخاذها للحفاظ على مناطق خفض التصعيد فيها.
وتأتي هذه المباحثات على أثر هجوم معاكس قام به الثوار يوم أمس وتمكنوا من خلاله اقتحام بلدتي الجبين والحماميات، وقتل عدد من قوات الأسد واغتنام بعض الأسلحة ومن ثم الانسحاب منها تحت وقع القصف الشديد واتباع قوات الأسد سياسة الأرض المحروقة لاستعادة السيطرة على المنطقة.
وأعلنت المواقع الموالية لنظام الأسد إصابة العميد خيرت كحلا قائد اللواء الخامس في الفيلق الخامس ومقتل العقيد نزار محمود من مرتبات الحرس الجمهوري في معارك الأمس.

وتواصل قوات الأسد والميليشيات المساندة لها حملتها العسكرية على ريفي حماة وإدلب للأسبوع الرابع على التوالي، حيث تدور معارك عنيفة على محوري الحويز والميدان بريف حماة الغربي، في محاولة لقوات الأسد للسيطرة عليهما، كما حاولت ليلة أمس اقتحام تلال الكبينة في ريف اللاذقية واستهدفتها بعشرات البراميل المتفجرة بعد فشلها بذلك.
كما استهدف القصف بلدتي “جزرايا وزمار” في ريف حلب الجنوبي، والأحياء السكنية ومسجد بلدة “ترملا” و”خان شيخون” بريف إدلب الجنوبي.
فيما سير الجيش التركي دورية بين مدينة “سراقب” ونقطة المراقبة في منطقة “العيس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*