رسامة الكاريكاتور أماني العلي لليموند الفرنسية: قصتي تستحق أن تروى

 

نشرت صحيفة الليموند الفرنسية تقريراً عن رسامة الكاريكاتير “أماني العلي” ابنة مدينة إدلب، مستعرضة تجربتها الفنية في الرسم الكاريكاتوري، وحياتها كفتاة تعيش الحرب في أسخن مناطق العالم.
وتقول أماني في حديثها عن تجربتها في ترجمة الحرب إلى رسوم، إنها اعتادت على ضجيج المتفجرات والاشتباكات المسلحة التي تهز المدينة، هي بدورها تحمل السلاح لكن بطريقتها.
أماني 35 عاماً تمضي أيامها في تصوير إجرام النظام السوري وبعض التيارات المظلمة الموجودة في المدينة، وخصوصا في السنوات الثلاث الأخيرة، مستخدمة غالبا الألوان القريبة من واقعها، الأحمر والأسود، لتبدأ في إيجاد مكانها واسمها الخاص.
“أنا أرسم ما يحدث من حولي: القوة التي تقصف مدينتي، وبعض الجماعات التي تدعي أنها تقاسمنا الدين، بينما تسعى فقط لابتزاز المال”.
سيطرت هيئة تحرير الشام على مدينة إدلب عام 2017، ومنذ ذلك الحين شهد ملايين المدنيين الذين ما زالوا يعيشون في المنطقة هجمات جوية شنتها قوات النظام السوري والروسي على مدينة ومحافظة إدلب.
ومنذ 30 أبريل، كثفت الأخيرة قصفها، من أجل السيطرة على الأرض السورية بأكملها، العمليات العسكرية التي انتهكت اتفاق خفض التصعيد ووقف إطلاق النار الذي تم تأسيسه في سبتمبر 2018 بين روسيا وتركيا. وبحسب ما ورد فقد استخدمت الحكومة السورية الأسلحة الكيماوية في 19 مايو خلال هجوم في شمال سوريا، في مكان ليس ببعيد عن مدينة إدلب، وفقًا لوزارة الخارجية الأمريكية.
قررت أماني منذ ثلاث سنوات أن تترجم هذه الصعوبات اليومية إلى صور، لتبدأ بأخذ دروس الرسم سراً في روضة أطفال بداية، بالنسبة لها هي معركة شخصية أخرى، “لقد توصلت إلى اتفاق مع مدرس رسم للحفاظ على سرية دروس الرسم، فيما بقي والدها يظنان أنها تعمل مع الأطفال، حين كشفت لهم الحقيقة، قاطعها والدها لعدة أشهر.
“والدي يخافان من نظرة المجتمع. فكرة الفتاة المستقلة التي تتعلم الرسم بنفسها تخيفهم”، “أعيش الحرب على جبهتين، الطيران الحربي الذي يرهبنا، والمجتمع، فليس من المفترض أن تكون المرأة مستقلة؛ أنا لا أخاف أن أكون كذلك وأقول ما أفكر فيه”
أماني واحدة من النساء في منطقتها اللائي لا يزلن عازبات، “في مجتمعنا، تتزوج الفتيات في سن العشرين، أنا سعيد للغاية لأنني عزباء، كي أتمكن من الانطلاق دون أن يوقفني أي شخص”، كما تقول.


رغم شجاعتها، تخشى أماني العلي أحيانًا على حياتها بسبب الرسوم، الخوف يخرجني من منزلي، عندما أفعل ذلك يرافقني أخي أو والدي، أحيانًا أقوم برحلات صغيرة بمفردي، لكنني لا أزال أتوخى الحذر الشديد، وينبهني والداي بشكل دائم أن أعلمهم إلى أين أذهب”.
يتابع ما يقرب من 2500 شخص أعمال أماني على صفحتها على موقع فيس بوك، والتي تنشرها أيضاً على موقع حرية برس، وهو موقع إخباري على الإنترنت أنشأه عام 2015 صحفيون ونشطاء سوريون معارضون للرئيس الأسد. إنهم يواجهون مشكلة في التمويل ولم يعد بإمكانهم تحمل تكلفة أماني، ومع ذلك، فهي تواصل العمل متطوعة معهم.

معرض قيد الإعداد
رسامة الكاريكاتير، التي أنتجت ما يقرب من 200 رسم كاريكاتوري عن جرائم النظام السوري، تشعر بالتهديد من قبل أنصار بشار الأسد، كما نشرت ثلاثة رسوم في إحدى الصحف الهولندية، وتمكنت أيضًا من عرض رسوماتها في بريطانية بمناسبة ذكرى الثورة السورية.

تستعد الشابة لمعرض في تركيا سيقام بعد أربعة أشهر، يدور حول العلاقة بين الرجل والمرأة في سوريا، تأمل أماني أن تغادر بلدها قريبًا، “أنا لا أعرف متى أخرج، لكنني متأكدة من أنني سأفعل ذلك، إنها ليست حياة هنا، أنوي طلب اللجوء إلى فرنسا، وأنا أعلم أن الفرنسيين يحبون الفنانين”. 
ستستمر لاحقا في بناء سيرتها الذاتية عن طريق الرسم الهزلي: “على الرغم من التفجيرات التي تعرضت لها مدينتي واستهدفت أقاربي، فقد واصلت فعل ما أحببته. قصتي تستحق أن تروى”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*