قتلى في هجوم مباغت على حاجز لمخابرات النظام في درعا

شن مجهولون مساء أمس الأربعاء هجوما مسلحا على أحد حواجز مخابرات النظام في ريف درعا الشرقي، ما أدى لوقوع قتلى وجرحى في عناصر الأمن.

ونقل موقع تجمع أحرار حوران عن مصادر محلية إن مجهولين استهدفوا مساء أمس حاجزا يتبع للمخابرات الجوية جنوب بلدة بصر الحرير بريف درعا الشرقي بقذائف (أر بي جي) تلاهما إطلاق نار من أسلحة خفيفة.

وأضافت المصادر أن من بين القتلى المدعو “أبو علاء” المعروف “بتشبيحه ومعاملته السيئة مع أهالي المنطقة”.

وكان مجهولون قد اغتالوا يوم الإثنين الماضي اثنين من عناصر المصالحات وهما “خالد اللطفية” الملقب أبو جعفر نوى في مدينة نوى بريف درعا، وهو أحد المفاوضين في ملف المصالحات وشارك في تسليم مدينة نوى لروسيا وقوات النظام والعامل حاليا في صفوف المخابرات الجوية بعد أن كان يشغل سابقا منصب “العسكري العام” لفرقة أحرار نوى.

و”محمد البردان” القيادي السابق في الجيش الحر والعامل حاليا في صفوف الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، والذي اغتيل على الطريق الواصل بين مدينة طفس وبلدة المزيريب بريف درعا الغربي.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*