مقتل شاب سوري في لبنان بسبب كوب نسكافيه

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الخميس، صورا لحادثة مقتل شاب سوري يعمل بأحد المقاهي في لبنان لتأخره في إحضار كوب من النسكافيه لزبون.

وقال ناشطون أن الشاب السوري زكريا الطه في العقد الثاني من العمر والعامل في مقهى رصيف “إكسبرس سليم” على البوليفار البحري الجنوبي لمدينة صيدا اللبنانية، تأخر في إحضار أحد الطلبات لزبون بالمقهى، فما كان من الزبون الفلسطيني إلا أن أخرج مسدس وأطلق رصاصة في رأسه.

وعثر فجر الثلاثاء على الشاب السوري زكريا مقتولا ومضرجا بدمائه نتيجة إصابته بطلق ناري في الرأس.

وتمكن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني من تحديد المشتبه به الرئيسي في هذه الجريمة وهو الفلسطيني مصطفى، وذلك بعد اعتراف صديقه اللبناني محمد الذي كان برفقته عندما وقع الاشكال مع الشاب السوري وانتهى بمقتله.

وفي التفاصيل، كان المذكورين مصطفى ومحمد بحالة سكر عندما توقفا أمام مقهى رصيف “إكسبرس سليم” الذي يعمل فيه الشاب السوري، وطلب مصطفى منه كوبا من النسكافيه لكنه تأخر عليه فدار شجار بينهما أقدم مصطفى على إثرها على ضرب الشاب على رأسه بعقب مسدس كان بحوزته قبل أن تنطلق منه رصاصة كانت كفيلة بإنهاء حياة زكريا.

وأضاف الناشطون أن تكرار خطاب الكراهية من قبل مسؤولين لبنانيين، ومنهم وزير الخارجية جبران باسيل، يتحمل جزءا كبيرا من الجرائم التي لحقت باللاجئين السوريين في لبنان.

ويعيش اللاجئون السوريون في لبنان وسط ضغوط حكومية وسياسية وممارسات عنصرية من قبل رموز لبنانية من أجل الضغط عليهم للعودة إلى ديارهم رغم عدم استتباب الأوضاع الأمنية هناك مما يعرضهم للخطر.

 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*