“نحن الحب” حملة لإيقاف مذبحة إدلب

أطلق مجموعة من الناشطين السوريين والأجانب في التاسع من الشهر الحالي حملة من أجل ادلب، وذلك بهدف التضامن مع المحافظة.

ونشرت الحملة إحصائيات ووثائق عن جرائم النظام، إضافة إلى مقاطع مصورة باللغة الإنكليزية لأطفال في إدلب وفي دول غربية تتحدث عن معاناتهم.

“نحن الحب” هو التسمية التي اختارها القائمون على الحملة، التي طالبوا فيها الانضمام إليهم للضغط على المجتمع الدولي لكبح جماح روسيا والنظام السوري وإجبارهم على إيقاف القصف وقتل المدنيين.

وللفت الانتباه عملت الحملة على إطلاق 1000 بالون في الساحات الرئيسية في 18 دولة غربية إضافة إلى مدينة إدلب في تمام الساعة 13 بتوقيت غرينتش مع تغطية إعلامية مرموقة.

وقامت الحملة بتنفيذ نشاطها في كل من “واشنطن العاصمة، سان باولو، دبلن، لندن، باريس، أمستردام، برلين، جنيف، سراييفوا، سكوبيا، تيران، انقرة، سيرنجار، إدلب”.

واعتمدت الحملة على عدد من التغريدات قال بعضها: ” اطفال ادلب يتصلون بكم… يطلبون مساعدتكم انهم يحملون بالونات لإظهار العالم الذي يريدون ان يعيشون به في سلام وحب. انهم يريدون إيصال الرسالة أن الحب ينتصر على الكراهية. دعونا نساعدهم من خلال تضخيم اصواتهم من البؤس والعوز دعونا نري هؤلاء الاطفال ان هناك عالم وأناس هنا يهتمون بأمان سلامتهم”.

“يمكنكم جميعا المساهمة في ايقاف هذا الجنون عن طريق ان تكون صوتا لألم العاجز في ادلب يجب أن تفعل شيء انضم الينا الابرياء بحاجة اليك”.

“ماذا لو كان بيتك سيضع في وسط الغارات الجوية والاعتداءات”.

رابط الحملة على موقع فيس بوك:
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*