لقاء تل أبيب يناقش أمن اسرائيل وإخراج القوات الأجنبية من سوريا

انطلقت اليوم الثلاثاء في تل أبيب أعمال اللقاء الأمني الثلاثي بين أمريكا وروسيا وإسرائيل حول الأوضاع في سورية والوجود الإيراني وسط التزام معلن بأمن إسرائيل، والتأكيد على ضرورة انسحاب كافة القوات الأجنبية من سوريا.

وبدأ اللقاء بحضور مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون، ومستشار الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، وبرئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال نتنياهو في كلمة الافتتاح إن “إسرائيل والولايات المتحدة وروسيا تريد لسوريا العيش بسلام، وأن رحيل كافة القوات الأجنبية عنها سيصب في مصلحة الدول الثلاث وسوريا نفسها”، مضيفا أن الدول الثلاث ملزمة بسحب جميع الأفراد العسكريين الأجانب الذين وصلوا إلى سوريا بعد عام 2011.

من جهته قال جون بولتون أن “إيران تعمل على زيادة التوتر في المنطقة”، معتبرا أن منطقة الشرق الأوسط تمر بمرحلة حرجة.

وأعرب المسؤول الروسي عن تفهم موسكو لمخاوف تل أبيب، وتأييد إرادة إسرائيل بالقضاء على التهديدات القائمة لتوفير الأمن لإسرائيلي، منوها إلى ضرورة مراعاة المصالح الوطنية للدول الإقليمية الأخرى.

وربط باتروشيف بين أمن إسرائيل واستتباب الأمن في سوريا، وقال بعد وصوله إلى تل أبيب أمس، إن “موسكو تعير اهتماما كبيرا لضمان أمن إسرائيل، لكن تحقيق هذا الهدف يتطلب استتباب الأمن في سوريا”.

ويدور الحديث عن خطة أمريكية من ثمانية بنود بشأن الحل في سوريا، بحسب ما ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” الخميس الماضي، أبرزها “تنفيذ القرار الدولي 2254، والتعاون في ملف محاربة الإرهاب وتنظيم الدولة الإسلامية، وإخراج القوات الإيرانية.

ومن المتوقع، أن تطلب روسيا من أمريكا الاعتراف بالنظام السوري ورئيسه بشار الأسد ورفع العقوبات الاقتصادية عنه، مقابل طلب واشنطن تعاون موسكو لإخراج القوات الإيرانية من سوريا، بحسب صحيفة “هارتس”.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أميركيين اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيناقش مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين تطورات الملف السوري والإيراني، على هامش قمة العشرين الاقتصادية التي ستعقد في اليابان الجمعة القادمة.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*