مقتل 912 ونزوح 633 ألف مدني جراء الحملة العسكرية للنظام وروسيا على الشمال السوري

وثق فريق منسقو الاستجابة في سوريا، مقتل 912 مدنيا ونزوح 633 ألف نسمة من سكان أرياف إدلب وحماة وحلب، جراء القصف الذي تنفذه قوات النظام السوري وروسيا، في إطار الحملة العسكرية التي بدأت منذ خمسة أشهر.

ونشر الفريق تقريرا اليوم الاثنين، قال فيه إن حصيلة الضحايا منذ 2 شباط الماضي حتى اليوم بلغت 912 مدنيا بينهم 258 طفلا، موزعة على إدلب وريف حماة وحلب واللاذقية، جراء القصف الجوي والصاروخي الذي تنفذه قوات الأسد وروسيا على المنطقة.

وبلغ عدد النازحين جراء الحملة العسكرية، أكثر من 97404 عائلة تضم نحو 633118 نسمة، وسط استمرار عمليات إحصاء النازحين في مختلف المناطق والنواحي التي استقبلتهم، والبالغة 35 ناحية ممتدة من مناطق “درع الفرات” وصولا إلى مناطق شمال غربي سوريا.

وأشار تقرير الفريق إلى أن ازدياد أعداد الضحايا من الأطفال والنساء والتي وصلت لأعداد كبيرة يثبت أن العمليات العسكرية لقوات النظام وروسيا تستهدف المدنيين العزل بشكل واسع، وهدفها إلحاق الضرر الأكبر بهم.

وطالب التقرير كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري التدخل بشكل مباشر لإيقاف الأعمال العدائية التي تستهدف المدنيين في محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها، داعيا الفعاليات الإنسانية للإسراع في الاستجابة العاجلة لحركات النازحين في المناطق التي استقروا بها.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*