معارك جديدة لفصائل المعارضة والطيران الحربي يواصل قصفه

تواصل قوات النظام والطيران الحربي استهداف المدن والبلدات في ريف إدلب منذ أكثر من شهرين في محاولتها لإحراز تقدم ميداني في مقابل ثبات الفصائل وتمسكها بنقاطها رغم دعم الطيران الروسي لحليفه على الأرض.


وقالت مصادر ميدانية إن مقاتلي فصائل المعارضة تمكنوا من استهداف غرفة العمليات المشتركة للقوات الروسية وقوات النظام في منطقة “عين الطاقة” في ريف حماة الغربي بصواريخ غراد، أسفر الاستهداف عن قتل وإصابة عدد منهم.


وأضافت المصادر أن راجمة للصواريخ انفجرت واحترقت سيارة للذخيرة أمس ومقتل 7 من عناصر قوات النظام وتدمير عربة ناقلة للجند بصاروخ مضاد للدروع على جبهة “الحويز” بريف حماه صباح اليوم.


من جانبها ردت قوات النظام بقصف مدفعي وجوي على كل من مدينة كفرزيتا واللطامنة ومورك وقرى تل ملح والأربعين والجبين والجيسات وتل صخر والحويجة وحصرايا في ريف حماة.


كما سقط جرحى مدنيون جراء استهداف قوات النظام المتمركزة في قرية القصابية بصواريخ الكورنيت سيارات المدنيين على طريق الهبيط – كفرعين في ريف إدلب الجنوبي.

وأصيب رجل وامرأة جراء استهداف الطيران الحربي منازل المدنيين في بلدة كفر بطيخ جنوبي سراقب بغارتين بالصواريخ المتفجرة، حيث توجهت فرق الدفاع المدني إلى المكان المستهدف وعملت على تفقده ونقل المصابين إلى أقرب نقطة طبية.


وامتد القصف الجوي ليطال كلا من مدينة خان شيخون ومحيط بلدة تفتناز وبلدة كفر بطيخ والتمانعة وترعي وكفرعين في ريف إدلب الجنوبي، وطال قصف صاروخي بلدة بداما بريف جسر الشغور.


يأتي هذا القصف بالتزامن مع بدء معركة باشرتها فصائل “وحرض المؤمنين” في جبل التركمان صباح اليوم محققة تقدم وسيطرة على عدة نقاط، وقتل وأسر عدد من قوات النظام وتفجير دبابتين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*