هيومن رايتس تطالب التحالف الدولي بتعويضات لضحايا القصف

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” التحالف الأمريكي معالجة الأضرار التي لحقت بالمدنيين وذلك نتيجة العمليات العسكرية التي نفذتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.


وقالت المنظمة في تقرير أصدرته اليوم أن محققون مستقلون أفادوا بأن الغارات الجوية التي شنها التحالف الدولي قتلت 7 ألاف مدني على الأقل في عمليات عسكرية في العراق وسوريا منذ أيلول 2014.


نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش قالت: ” رغم انتهاء القتال الفعلي ضد داعش، تستمر معاناة المدنيين المتضررين من غارات التحالف. ينبغي للتحالف توسيع نطاق المدفوعات التي قدمها في يناير/كانون الثاني لتشمل المدنيين المتضررين من أفعاله السابقة في سوريا”.


وكان التحالف الدولي قد دفع ما يقارب 80 ألف دولار أمريكي لضحايا هجوم في كانون الثاني 2019 على الكشكية بدير الزور قتل فيه 11 مدنيا بينهم 4 أطفال من نفس العائلة، بينما لم يعوض التحالف في أربع غارات جوية غير قانونية في محافظة الحسكة حدثت بين عامي 2017 و2018 راح ضحيتها 63 مدنيا مع دمار في الممتلكات.


وفي غياب التحقيقات في الهجمات التي أودت بحياة مدنيين وغياب برامج التعويضات أو مدفوعات التعزية، عزت وزارة الدفاع الأمريكية غياب هذه المدفوعات إلى القيود العملية والوجود الأمريكي المحدود مما يقلل من الوعي المطلوب بالأوضاع لتوفير مدفوعات على سبيل الهبة بحسب التقرير.


وشددت المنظمة إلى ضرورة تنسيق جهود أعضاء التحالف الدولي لإنشاء نظام موحد لتتبع وتقييم تقارير إصابات المدنيين والتحقيق فيها، وتقديم مدفوعات تعزية فورية ومنصفة وغيرها من أشكال التعويضات في الحالات التي ثبت فيها ارتكاب قوات التحالف انتهاكات لقوانين الحرب يجب الإسراع بدفع تعويض مناسب إلى عائلات الضحايا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*