سرايا الجنوب تعلن بلدة أم ولد منطقة عسكرية وتتوعد النظام بمزيد من العمليات

أعلنت “سرايا الجنوب” التابعة للجيش السوري الحر والعاملة في الجنوب السوري، عن بعض الأعمال التي قامت بها في بلدة أم ولد بريف درعا الشرقي، محذرة قوات الأسد بأن القادم سيكون “أدهى وأمر”.

وتبنت “سرايا الجنوب” في بيان أصدرته اليوم الأربعاء عدة عمليات جرت في بلدة أم ولد، منها نسف جزئي لمقر حزب البعث في البلدة، ورسائل تحذيرية لرجالات النظام وشبيحته، واستهداف عميل للفرقة الرابعة وطرده من البلدة، واستهداف الحاجز الجنوبي والحاجز الغربي لبلدة أم ولد بريف درعا الشرقي.

وأشار البيان إلى أن هناك العديد من العمليات في الجنوب لم يعلنوا عنها وذلك لضمان نجاح العمليات القادمة، مضيفا أن “سرايا الجنوب” ستصعد من عملياتها في الأيام القادمة.

وأعلنت “سرايا الجنوب” بلدة أم ولد بريف درعا الشرقي منطقة عسكرية مطالبة جميع الأهالي بالابتعاد عن الحواجز والمقرات التابعة لقوات النظام لأنها ستكون تحت مرمى نيرانهم، وعدم التجوال في الشوارع ليلا لأسباب أمنية، وأن أي تحرك سيتم التعامل معه على أنه معادي، وعدم الاحتكاك مع عملاء الأفرع الأمنية وعدم التعامل مع الشخصيات المشبوهة.

وأكد البيان، أن للثورة مكاسب لن يسمحوا بالنيل منها والاعتداء عليها وكل من يساند الأسد فهو هدف لهم، منوها إلى أن أي شخص يقوم بالتطاول على الثورة والثوار “قولا وفعلا” سيتم محاسبته.

يذكر أنه تم الإعلان عن تشكيل “سرايا الجنوب” في السادس من شباط 2019، بعد سلسة من الهجمات التي استهدفت مواقع قوات الأسد في درعا، مترافقة مع شعارات ورسائل كتبت على جدران بعض المدن والبلدات تتوعد النظام وداعميه.

وعاهدت “سرايا الجنوب” في بيان تشكيلها المدنيين بمواصلة طريق الثورة حتى تحرير الأرض وتحقيق العيش الكريم لجميع السوريين، متوعدة نظام الأسد بالعمليات التي تستهدف وجوده.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*