مجلس الأمن يشكك بالنوايا الروسية باستهداف المشافي في إدلب

طالب مجلس الأمن الدولي في اجتماعه العاجل الذي عقده أمس الخميس، روسيا عن التوقف عن قصف المشافي في محافظة إدلب.

ونقلت مصادر دبلوماسية رفض روسيا لتبني قرار مشترك يدين الهجمات على المشافي في الاجتماع الذي جاء بطلب من الكويت وألمانيا وبلجيكا.

وذكر نص البيان أن المجلس يشعر بقلق شديد حيال القصف الذي تعرض له مشفى معرة النعمان المركزي الذي يعتبر من أكبر المؤسسات الطبية في المنطقة وقد تم نشر إحداثياته.

من جانبها نفت روسيا مجددا استهدافها للمنشآت الطبية زاعمة على لسان سفيرها لدى الأمم المتحدة “فاسيلي نيبرنزيا” أنه لم يحصل أي هجوم على تسعة من المباني 11 التي يزعم أنها تعرضت للقصف في أيار الماضي.

وفي تعليق لها قالت نظيرته البريطانية بعد نهاية الاجتماع: “لدينا شكوكنا، لكن دعونا ننظر في الأمر بالشكل المناسب لنحصل على الرد المناسب”.

مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك شدد على توقف القصف قائلا: “المذبحة يجب أن تتوقف” مضيفا “منذ الأول من تموز الماضي تعرضت ستة مرافق طبية على الأقل وخمس مدارس وثلاث محطات لمعالجة المياه ومخبزان وسيارة إسعاف لأضرار أو دمرت بسبب الغارات.

يذكر أن الحملة التي شنها النظام السوري بدعم من روسيا على محافظة إدلب تسببت بمقتل ما يقارب الألف مدني ونزوح أكثر من نصف مليون إلى المناطق الحدودية القريبة من تركيا.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*