جمعيات تركية تتظاهر تضامنا مع السوريين في إسطنبول

نظمت جمعيات تركية ومجموعة من الناشطين والحقوقيين الأتراك أمس السبت مظاهرة في مدينة إسطنبول، دعما للاجئين السوريين واحتجاجا على سياسة الإبعاد والممارسات غير القانونية التي تطالهم مؤخرا في المدينة.

وانطلقت المظاهرة في الساعة الخامسة في حديقة “سارج خانة” بقضاء الفاتح، بمشاركة الجمعية الدولية لحقوق اللاجئين، وجمعية أوزغور، وجمعية الحقوقيين الأتراك، إضافة إلى جمعية التضامن مع حقوق الإنسان والمظلومين.

ورفع المتظاهرون الأتراك لافتات حملت عبارات: “لا للإجراءات القمعية التي تنفذها وزارة الداخلية بحق المهاجرين”، و”كونوا أنصارا للمهاجرين”، و ”الأرض والسماء والحياة ملك للجميع .. أوقفوا الترحيل القسري”، و ”لنكن أنصارا للمهاجرين لا سجانين”.

وفي بيان مشترك تلاه أحد المشاركين في المظاهرة، دعا من خلاله مسؤولي الحكومة وعلى رأسهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعدم السماح لقلة من “العنصريين” بإفساد ما وصفه بـ “أجمل حكاية نسجتها تركيا على مدار السنوات الماضية باحتضانها للمهاجرين السوريين على أراضيها”.

واعتبر البيان أنه “مع تكثيف المعارضة ضغوطها ونشرها موجة الكراهية العنصرية في المجتمع، خلال الفترة الأخيرة، بدأت تظهر علامات التململ التي انعكست للأسف على بعض الإجراءات”، مؤكدا على ضرورة معالجة مشكلة المهاجرين بالحلول القائمة على الأخوة والقانون، لا بتدابير الشرطة والقرارات الجائرة.

وتعرض المتظاهرون لهجوم من قبل أتراك منهاضين لوجود اللاجئين السوريين في تركيا، رددوا هتافات عنصرية، وتناقلت وسائل إعلام تسجيلات مصورة حول تدخل عناصر الشرطة، لتفرقة المجموعة المهاجمة عن المتظاهرين جراء اشتباكهم بالأيدي.

وتشن السلطات التركية منذ 12 تموز الحالي حملة أمنية واسعة ضد اللاجئين السوريين “المخالفين” في مدينة إسطنبول، وتستهدف الحملة المخالفين من حاملي بطاقة الكيملك من ولايات أخرى وترحليهم إلى الولايات التي استصدروا “الكيملك” منها، أما من لا يحمل بطاقة “الكيملك” فيتم ترحيلهم إلى سوريا مباشرة.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*