تحرير الشام توافق على وقف إطلاق النار.. وتعلن فشل حملة النظام وروسيا شمال سوريا

أعلنت هيئة تحرير الشام في بيان لها اليوم الجمعة، عن موافقتها على وقف إطلاق النار بشكل مشروط مع التزامها بـ ”حق الرد” في حال طال أي قصف مناطق الشمال المحرر.

وقالت هيئة تحرير الشام في بيانها، إن “أي قصف أو اعتداء يطال مدن وبلدات الشمال المحرر، سيؤدي إلى إلغاء وقف إطلاق النار من جهتنا، ويكون لنا حق الرد عليه”.

وجاء في بيان الهيئة: “بعد أكثر من 90 يوما من شن النظام المجرم لحملته العسكرية ضد الشمال المحرر، أعلن يوم أمس الخميس إيقاف إطلاق النار، معلنا عن فشلها وكسرها، ولله الفضل وحده”.

ونوه البيان إلى التضحيات التي قدمتها الفصائل العسكرية على مدى أكثر من 90 يوما، مشيدا بدور الفعاليات المدنية والأهالي الذين كان لهم الدور الأبرز بصبرهم وثباتهم ودعائهم ومشاركتهم البناءة بالنفس والمال، بحسب نص البيان.

واختتمت الهيئة بيانها بالتأكيد على أن “خيار إسقاط النظام المجرم وتحرير الأسرى وتأمين عودة اللاجئين والمهجرين إلى قراهم ومدنهم من صميم أهداف ثورتنا التي نعمل ونضحي لأجلها، كما إننا نسعى ونبدل ما نستطيع لحماية أهلنا وأرضنا بكافة الوسائل السياسية والعسكرية المشروعة ضمن تعاليم ديننا الحنيف”.

وكان وفدي النظام والمعارضة قد توصلا أمس الخميس، لاتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب شمال غربي سوريا، عقب انعقاد محادثات “أستانا 13” في العاصمة الكازاخية نور سلطان.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*