التهدئة في إدلب.. أبرز نتائج محادثات أستانا 13

اتفقت الدول الضامنة لمسار أستانا في البيان الختامي لنتائج الجولة 13 حول سوريا اليوم الجمعة، على ضرورة التهدئة، واتخاذ تدابير ملموسة لحماية المدنيين في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وأكدت الدول الضامنة التزامها بوحدة سوريا وسيادتها وسلامة أراضيها، ومواصلة محاربة تنظيم الدولة وجبهة النصرة ومن وصفتهم بـ “الإرهابيين” المدرجين على قائمة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

ورفضت الأطراف احتلال إسرائيل لهضبة الجولان، وشددت على وجوب احترام جميع القرارات الدولية ذات الصلة وعلى رأسها، القرار الأممي رقم 497 الصادر في 17 كانون الأول 1981 والذي يدعو إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان.

كما تطرق البيان إلى الوضع في شمال شرق سوريا وأشار إلى أنه لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في تلك المنطقة إلا من خلال احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها، مشيرا إلى تبني موقف مشترك ضد أجندات انفصالية تستهدف الأمن القومي للبلدان المجاورة لسوريا، وأكد البيان على رفض الحل العسكري والالتزام بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة، مشددا على وجوب إيصال المساعدات الإنسانية دون شروط مسبقة.

وعبرت الدول الضامنة لمسار أستانا حول سوريا عن ارتياحها لما تم إنجازه من تقدم في تشكيل ونظام عمل اللجنة الدستورية السورية، مؤكدة استعدادها للمساعدة في انعقاد هذه اللجنة في أسرع وقت ممكن.

وأكد البيان على أهمية عودة اللاجئين والمهجرين بشكل آمن وضمان حقهم في العودة، ومواصلة التعاون مع كافة الأطراف المعنية بما في ذلك مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة وكذلك المنظمات الدولية المتخصصة الأخرى.

وتم الاتفاق بين الدول الضامنة على عقد الجولة المقبلة من محادثات أستانا في العاصمة الكازاخية نور سلطان خلال شهر تشرين الأول القادم.

 
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*