غارات ليلية لم تتوقف على ريف إدلب.. والمساجد أكبر ضحاياها

كثف طيران النظام الحربي والمروحي والطيران الروسي اليوم الخميس، من قصفه على مدن وبلدات ريف إدلب الشرقي، متعمدا استهداف المساجد بهدف قتل أكبر عدد من المدنيين.

وتركز قصف الطيران الحربي الذي لم يهدأ طوال الليلة الماضية وصباح اليوم على بلدات شرق الأوتوستراد الدولي حيث استهدف بلدات تلمنس وجرجناز ودير الغربي ودير الشرقي والتح ومعرشمارين شرق مدينة معرة النعمان، ما أدى لاستشهاد أربعة مدنيين في بلدة دير الغربي، كما تسبب باستشهاد مدنيان وإصابة 11 آخرين في بلدة تلمنس جراء استهداف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة للمسجد الكبير أثناء صلاة العشاء.

وأصيب عدد من المدنيين في مدينة كفرنبل جراء قصف الطيران الحربي للمدينة بالصواريخ الفراغية، كما طال القصف بلدات وقرى الحامدية، حيش، الغدفة، الفطيرة، والتمانعة.

وتعمد الطيران الحربي خلال اليومين الماضيين استهداف المساجد في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، ودمر نحو ثمانية مساجد، وهي مساجد علي بن أبي طالب، والدعوة، والروضة، والرحمن في بلدة جرجناز، ومسجد النصر في قرية التح، ومسجد عمر بن عبدالعزيز في قرية الدير الشرقي، والمسجد الكبير في بلدة تلمنس، والمسجد الكبير في الغدفة.

كما استهدف الطيران الحربي صباح اليوم محيط النقطة التركية في بلدة الصرمان بريف ادلب الشرقي.

وشهدت بلدات وقرى ريف ادلب الجنوبي وريف معرة النعمان الشرقي حركة نزوح كثيفة، جراء القصف العنيف والمتواصل على المنطقة.

وتحاول قوات النظام والميليشيات المساندة لها وبدعم روسي، السيطرة على الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب، وهو أحد بنود اتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا في أيلول الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*