هيئة تحرير الشام تلاحق من هتفوا ضدها في مظاهرة سراقب أمس

لاحقت القوة الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام عددا من أبناء مدينة سراقب اليوم الأثنين، بعد هتافهم ضدها في مظاهرة الأمس.

وقال مراسل زيتون أن المتظاهرين في مدينة سراقب ومن بينهم “محمود باكير” هتفوا ضد هيئة تحرير الشام وزعيمها الجولاني في مظاهرة البارحة، قامت القوة الأمنية في هيئة تحرير الشام على إثرها بملاحقة المتظاهرين لكن لم تتمكن من إلقاء القبض عليهم بعد تواريهم عن الأنظار.

وكان المئات من أبناء مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي قد خرجوا في مظاهرة حاشدة يوم أمس الأحد، طالبت بإحياء الثورة ونادت بإسقاط النظام، كما نادت بإسقاط هيئة تحرير الشام وزعيمها الجولاني، وحملوه مسؤولية ما يجري من تراجع للثورة في المنطقة، بعد أن قام بإنهاء أغلب الفصائل في المنطقة وسلب سلاحها بعمليات بغي عديدة، وترك المناطق اليوم تسقط تباعا أمام تقدم النظام وحلفائه.

يذكر أن “محمود باكير” ومعظم المتظاهرين هم من أوائل المتظاهرين في مدينة سراقب والهتاف بالمظاهرات منذ بداية الثورة، وتعرض للإصابة أكثر من مرة في معارك تحرير سراقب ومطار تفتناز وغيرها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*