مظاهرات اليوم لإسقاط النظام.. ومسيرات لمؤيدي الهيئة

خرج مئات المدنيين في محافظة إدلب اليوم عقب صلاة الجمعة، في مظاهرات مختلفة التوجهات، التقت في إسقاط النظام لكنها تباينت في تأييد النصرة، ففي حين أكد معظمها على مبادئ الثورة وإسقاط النظام، خرجت بعض المسيرات المؤيدة لهيئة تحرير الشام وزعيمها الجولاني يقودها عناصرها.

وقال ناشطون، إن مئات المتظاهرين خرجوا في مدينة معرة النعمان، ونادوا بإسقاط النظام، ودعم فصائل المعارضة في حربها ضد النظام وميليشياته، وتحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته في منع أي حملات عسكرية على إدلب، وفي غياب لأي هتافات ضد هيئة تحرير الشام وزعيمها الجولاني كما جرى سابقا، بالرغم من موقف أهالي معرة النعمان المعروف لجبهة النصرة وزعيمها.

وأضاف الناشطون، أن مئات المدنيين خرجوا في مظاهرة مشابهة في مدينة إدلب، حيا فيها المتظاهرون زعيم جبهة النصرة “الجولاني” وفصائل حراس الدين وجند الأقصى وأنصار التوحيد.

وقد تمكنت هيئة تحرير الشام من استغلال الدعوات لتظاهرات كبيرة اليوم الجمعة، لتحريك مناصريها وعناصرها لتسيير مسيرات مؤيدة لها، ردا على التظاهرات الشعبية الأخيرة التي خرجت ضد الهيئة وزعيمها “الجولاني” في عدة مدن وبلدات في ريفي إدلب وحلب.

وشهدت مدن سراقب ومعرة النعمان والأتارب وعنجارة ومناطق أخرى عدة مظاهرات شعبية خلال الأسبوع الماضي، طالبت بإسقاط الأسد وهيئة تحرير الشام وزعيمها “الجولاني” على حد سواء، قابلتها الهيئة بفض بعض المظاهرات من قبل ملثمين من عناصر الهيئة وإجبار المتظاهرين على إنزال علم الثورة وفض التظاهر بقوة السلاح، وملاحقة واعتقال النشطاء المتظاهرين في مدينة سراقب.
 
من مظاهرة مدينة إدلب 

من مظاهرة مدينة معرة النعمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*