كي لا تغرق سفينته.. الجولاني يقيل أحد قادته ويحيله للمحاكمة

أقالت هيئة تحرير الشام القيادي والإداري العام في جيش عمر بن الخطاب “أبو العبد أشداء” اليوم الثلاثاء، بعد ساعات من كلمة مصورة فضح فيها فساد هيئة تحرير الشام.

ونشرت هيئة تحرير الشام بيانا جاء فيه، “نظرا لما تضمنته مرئية الأخ أبي العبد أشداء من تدليس وافتراء وكلام لا يخدم إلا أعداء الأمة ودعوة إلى شق صف المجاهدين، فإننا نقرر إعفاء أبي العبد أشداء من كافة المهام الموكلة إليه، وإحالته إلى القضاء العسكري”.
 
ويأتي قرار قيادة هيئة تحرير الشام متوقعا بعد ما نشره أشداء من معلومات تفضح سياسة قيادة الهيئة في استغلال أهالي المناطق التي تسيطر عليها وابتزازهم بالقوة.

وكان أبو العبد أشداء نشر قبل ساعات، كلمة مرئية تحت عنوان “كي لا تغرق السفينة”، فضح فيها الموارد المالية التي تتلقاها الهيئة وتغاضيها عن دعم مقاتليها المرابطين على حساب جهازها الأمني، وعلمها بهجوم قوات النظام على مناطق ريفي حماة وإدلب قبل شهرين من حدوثها، دون تحريك ساكن حول الأمر.

وانتقد أشداء في كلمته سعي هيئة تحرير الشام الحثيث عبر مؤسساتها المدنية الرديفة لجمع الضرائب واحتكار تجارة المحروقات واستيراد البضائع لصالح تجار موالين لها، وتعزيز المفصل الأمني على حساب المفصل العسكري وسحب مئات العناصر من المفصل العسكري لرفد المفصل الأمني، وتنصل مؤسسات الهيئة من القيام بواجباتها تجاه موجات النزوح على الرغم من ميزانيتها المالية الضخمة، بل فاقمت من أزمتهم وأصبحت تحاصص المحرر على ما يرد إلى المهجرين من مواد إغاثية ومشاريع عن طريق المنظمات الإنسانية.

وتواجه هيئة تحرير الشام في الوقت الحالي عدد من المظاهرات الرافضة لوجودها ومطالبة بإسقاطها، حيث شهدت مدن سراقب ومعرة النعمان والأتارب وعنجارة ومناطق أخرى عدة مظاهرات شعبية خلال الأسبوع الماضي، طالبت بإسقاط هيئة تحرير الشام وزعيمها “الجولاني”.
 
يذكر أن أبو العبد أشداء هو لقب “عبد المعين محمد كحّال” المسئول العام لكتلة حلب المدينة والإداري العام في جيش عمر بن الخطاب في هيئة تحرير الشام من مواليد مدينة حلب 1986 إلتحق بهيئة تحرير الشام بعد انشقاقه عن حركة أحرار الشام الإسلامية.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*