النظام يضغط على أهالي إدلب لإجبارهم على الخروج إلى مناطقه

قال فريق منسقو الاستجابة في سوريا إن النظام السوري يضغط على السكان المدنيين في محافظة إدلب، لإجبارهم على الخروج إلى مناطق سيطرته.
 
ونشر الفريق بيانا صحفيا اليوم الخميس، قال فيه إن قوات النظام تروج لإعادة فتح معبر أبو الضهور بريف إدلب الشرقي أمام المدنيين، في خطوة للضغط عليهم من أجل إجبارهم على الخروج إلى مناطق سيطرته.

وأضاف الفريق أن إعلان النظام إعادة فتح معبر أبو الضهور، يندرج في إطار البربوغندا الإعلامية التي تروجها الوسائل الإعلامية التابعة للنظام السوري.

وأشار البيان إلى أن التصريحات عن استكمال العمليات العسكرية في المنطقة والتي ترافقت مع افتتاح المعبر، تظهر النوايا العدائية من قبل قوات النظام وروسيا تجاه المدنيين في المنطقة، مضيفا أن استمرار خروقات قوات النظام وروسيا على أرياف إدلب وحماة وحلب، تهدف إلى منع النازحين من العودة إلى بلداتهم، وخلق حالة من عدم الأمان والاستقرار في المنطقة.

وأكد الفريق في بيانه فشل إظهار القوات الروسية بمظهر الضامن لحفظ عمليات السلام في المنطقة والمساعد في العمليات الإنسانية، وأن جميع المحاولات التي تبذلها روسيا في سبيل إضفاء الشرعية للنظام السوري، هي محاولات ساذجة ولن تستطيع تمريرها أمام المجتمع الدولي أو الشعب السوري.

وطالب فريق منسقو الاستجابة المجتمع الدولي والهيئات الإنسانية بتحمل مسؤولياتهم تجاه السكان المدنيين في شمال غربي سوريا، والعمل على بذل الجهود الحثيثة لإرساء الاستقرار في المنطقة.

وكانت وسائل إعلامية تابعة للنظام قد نشرت خبرا صباح اليوم الخميس، قالت فيه إن الجيش السوري أعاد فتح معبر أبو الضهور في ريف إدلب الشرقي، لخروج المدنيين من المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*