تحرير الشام تكشف تفاصيل اعتقال الإعلامي “أحمد رحال” من منزله في إدلب

قال المتحدث باسم الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام “عبيدة الصالح”؛ إن الجهاز الأمني قام بتوقيف الناشط الإعلامي “أحمد رحال” على ذمة التحقيق أول أمس الأربعاء، وذلك بعد ورود عدة معلومات تفيد بتورطه بالاشتراك مع بعض الشخصيات بمحاولة إثارة الفتن وشق صف المجاهدين، وقد وصلتنا من عدة مصادر وشخصيات تحدث معهم “رحال”.

وأضاف المتحدث لشبكة “إباء” الموالية للهيئة؛ بتوقيف “رحال” والتحقيق معه تأكد لدينا صحة بعض تلك الدعاوى، ولعلنا نكشف عما قريب بعض المحادثات والمؤامرات التي قام هذا الفريق بنسجها وترتيبها في محاولة شق صف المجاهدين بدعاوى باطلة، مستنكرا ما تداوله البعض عن توقيف “رحال” كونه جاء ضمن إطار سياسة تكميم الأفواه وحرب حرية الرأي والإعلام.

وأشار المتحدث إلى أن الجميع يعلم حرص الهيئة في الحفاظ على الإعلاميين وتسهيل الأمور لهم لتغطية المعارك والفعاليات، ولم يوقفوا شخصا لمجرد أنه إعلامي حسب قوله، فهم يعلمون مدى أهمية وضرورة الإعلام ونقل الصورة الحقيقة للناس بكل مصداقية ووضوح.

وأضاف أن توقيف “أحمد رحال” لم يأت لأنه يعمل في المجال الإعلامي كما ادعت الكثير من الشخصيات، مؤكدا بالمقابل أن كون الشخص إعلاميا لا يعني أن يطعن ويسب ويشتم هنا وهناك متجاهلا كل ما يدور من حوله وكل الجهود المبذولة مبررا كل ذلك بأنه إعلامي وله حرية الرأي ونقل الأخبار.

وأوضح “الصالح” حرص الهيئة على وحدة الصف في الشمال المحرر، وأنهم لن يتهاونوا مع أي شخص كائنا من كان، سواء كان منتميا لصف المجاهدين أو عاملا ضمن أي مجال ويريد العبث أو المتاجرة بالمحرر متجاهلا الدماء التي بذلت رخيصة في سبيل نيل الحرية والكرامة.

يذكر أن هيئة تحرير الشام اعتقلت الناشط الإعلامي “أحمد رحال” على خلفية نشره للفديو المرئي ل “أبو العبد أشداء” والذي انتقد فيه سياسة تحرير الشام وكشف الفساد المالي بداخله.

الجدير ذكره أن عدد من النشطاء دعوا اليوم للخروج بمظاهرة بالقرب من جامع سعد في مدينة إدلب للمطالبة بخروج أحمد رحال من سجون هيئة تحرير الشام.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*