بالفيديو.. ضابط شرطة يضرب طفلين في مدينة الباب شمال سوريا

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا يظهر قيام عناصر شرطة مدينة الباب شرق حلب، بضرب أطفال بتهمة السرقة.

وأثار التسجيل المصور الذي ظهر فيه الملازم “أحمد عثمان” مع بعض عناصر الشرطة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وهو يقوم بضرب طفلين لم يتجاوز عمرهما 10 سنوات، بتهمة سرقة دراجة صدمة كبيرة واستياء واسعا.

ويظهر في الفيديو بكاء طفلين خوفا من عناصر الشرطة، بعد ضربهم بسبب عملية السرقة، ليرد الطفل وهو يرتعد خوفا: “والله بطلت أسرق”.

وبرر الملازم فعلته بأنه كان يحاول ترهيب الأطفال وتخويفهم، وليس ضربهم بعد أن تم ضبطهما وهما يحاولان سرقة دراجة، متهما من سماهم “العناصر المندسة” بتسريب الفيديو وأنه لا علم له بالتصوير.

من جانبها أدانت قيادة شرطة ريف حلب تصرف الملازم أحمد عثمان ووصفته بغير القانوني، وأنها أوقفته عن العمل لحين انتهاء التحقيقات.
 
وأصدرت قيادة الشرطة في مدينة الباب أمرا إداريا أمس الثلاثاء، قالت فيه أنه لضرورة الخدمة وحسن سير العمل وبناء على الفيديو المنتشر في صفحات التواصل الاجتماعي والذي يظهر فيه الملازم أول “أحمد عثمان” من مرتبات قيادة شرطة الباب على التصرف الغير قانوني بحق الأطفال، فقد قررت فتح تحقيق مسلكي بحق الملازم “عثمان”، وايقافه عن العمل لحين انتهاء التحقيقات وصدور نتائجها.
 
وكان أطفال سوريون يبلغون من العمر 11 عاما، تعرضوا الأسبوع الماضي للضرب لساعات في أحد مراكز الشرطة التركية في حي الفاتح بمدينة إسطنبول، وذلك لبيعهم المناديل الورقية في الشوارع.
 

ولاقت الحادثة استياء كبيرا وألاف التعليقات على الصور الحية لجسد الطفل المغطى بالكدمات نتيجة الضرب، ما أجبر وزارة الداخلية التركية وإدارة الهجرة وبلدية الفاتح لاتخاذ إجراءات وفتح تحقيق في الموضوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*