أقطاي.. تركيا لا تستطيع أن تحافظ على إدلب بوجود هيئة تحرير الشام

قال مستشار الرئيس التركي “ياسين أقطاي” أن بلاده لا تستطيع أن تحافظ على إدلب بوجود هيئة تحرير الشام والتي تتخذها روسيا ذريعة لعملياتها العسكرية.

وأشار “أقطاي” في لقاء مع قناة “حلب اليوم” اليوم الجمعة، إلى أن هيئة تحرير الشام تدعي الحفاظ على المنطقة، ولكنها ذريعة لروسيا والنظام السوري لجلب القصف والقتل والتدمير ومن ثم تهجير أهالي المنطقة، مضيفا أن تركيا لن تستطيع الحفاظ على إدلب بوجودها.

وأضاف إن الجهاد هو الحفاظ على الأطفال والمنطقة وليس جلب القتل والتدمير لإدلب، ومن يريد أن يجاهد فليذهب إلى حمص أو دمشق أو الرقة وغيرها من المناطق، لا أن يتحصن في إدلب، ويجب تنبيه عناصر تحرير الشام وتحذيرهم من أجل فهم اللعبة التي هم فيها لكي لا يكون ذريعة لهدر دم الناس.

وحول إمكانية التحرك العسكري ضد هيئة تحرير الشام، أشار “أقطاي” إلى أن الجيش التركي والمؤسسات التركية تراقب الوضع في إدلب، لكن من غير المعلوم إن كان هذا الخيار مطروحا على الطاولة.

وأكد مستشار الرئيس التركي أن تركيا لا تقبل بما يجري في إدلب ولن تصبر إلى النهاية، ومن الوارد أن يتكرر سيناريو عفرين فيها، مضيفا أن أنقرة تبذل كل جهودها لإحلال الاستقرار شمال غرب سوريا، وتتمسك بنقاط المراقبة التابعة لها هناك ولن تتخلى عنها.

وأوضح أن الدعم الروسي والإيراني ساعد النظام في التقدم الذي أحرزه مؤخرا جنوب إدلب وشمال حماة، مشددا على أن سوريا للسوريين ولكل المكونات من السنة والعلويين والأكراد، وهدف تركيا في سوريا هو تحريرها من النظام الحالي والوصول إلى مرحلة يدير فيها السوري أرضه.

وأما بالنسبة للاجئين السوريين في تركيا والعودة إلى المنطقة الآمنة المقرر إقامتها شرق الفرات، أكد مستشار الرئيس التركي أنه لن يتم إجبار أي لاجئ على العودة إلى بلاده حتى لو أقيمت المنطقة إنما سيتم تسهيلها للراغبين بذلك.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*