160 ألف طالب ونحو 3 آلاف معلم سيتأثرون بتوقف الدعم عن مدارس إدلب

شكل توقف الدعم من قبل منظمة “كومنيكس” التي كانت تقدم الدعم للتربية الحرة في محافظة إدلب وريف حلب المحرر تهديدا لمئات المدارس بالإغلاق والتوقف وخروج آلاف الطلاب من العملية التعليمية.

وقالت وزيرة التربية في الحكومة السورية المؤقتة هدى العيسى في تصريحات إعلامية إن تداعيات إيقاف دعم منظمة كومنيكس لقطاع التعليم ستكون خطيرة للغاية.

وأَضافت الوزيرة في لقاء مع موقع حلب اليوم بأن وقف الدعم “سيتسبب في تسرب الطلاب وقطع دخل مئات المعلمين والإداريين وسيجبرهم على البحث عن حلول بديلة بما فيها النزوح والهجرة”.

وأشارت الوزيرة إلى أن عدد الطلاب المهددين بإغلاق مدارسهم “يقدر يقدر بـ١٦٠ ألف طالب وعدد المدرّسين نحو ٢٩٠٠ وسيؤثر وقف الدعم عليهم جميعاً بنسب متفاوتة”.

مدير المكتب الإعلامي في مديرية التربية الحرة بإدلب “مصطفى الحاج علي” أكد لزيتون أن منظمة “كومينكس” والتي تدعم مديرية التربية الحرة منذ سنوات أوقفت دعمها عنهم، مشيرا لتوجه المنظمات الدولية والأممية لتقديم الدعم لمديرية التربية التابعة للنظام السوري، والتي تحصل على المنحة المالية عن محافظة إدلب بشكل مستمر ومتزايد.

وأضاف “الحاج علي” أن مديرية التربية الحرة مهددة بالإغلاق اليوم مع /1100/ مدرسة تشرف عليها، منوها إلى أن الدعم المقدم كان قد توقف منذ تشكيل حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام وسيطرتها على المحافظة.

منسقو استجابة سوريا حذروا في بيان لهم بتاريخ 16 أيلول من خطورة تسرب 350 ألف طالب وطالبة وانضمامهم إلى سوق عمالة الأطفال، بسبب توقف الدعم عن 840 مدرسة تعمل في الشمال السوري مهددة بالإغلاق.

يأتي إيقاف الدعم على خلفية سيطرة هيئة تحرير الشام المصنفة أرهابيا عبر حكومة الإنقاذ التابعة لها على القطاعات الخدمية في المحافظة ومنها قطاع التربية، ما دفع بالمنظمات المانحة إلى التخوف من وقوع مساعداتها بيد الهيئة لا سيما بعد فضائح الفساد المالي التي تحدث عنها قادة في الهيئة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*