رواية العلكة لمحمد الحواري عن اللجوء المر في الأردن

“طفلٌ وجد نفسه رجلاً بلمحة بصر، يعدو مرهقاً على إشارة ضوئية، في ضاحية فقيرة، عله يجد بين ألوانها الثلاث معبراً يخيم فوق بؤسه، فيقيه الجوع، ويعيل أمه المعلولة. ودفئاً يعوضه عن نور ودفء الشمس التي غابت غير مكترثة بظلام، قتل مستقبله بثورة”.

هذا ما ورد في رواية العلكة التي وقع كاتبها محمد الحواري في معرض عمان الدولي للكتاب، الأحد 29 أيلول، والتي تتحدث صفحاتها عن معاناة اللاجئين السوريين في الأردن.

وقال الكاتب العامل في المجال الإنساني في تصريحات صحفية إن سبب التسمية تعود إلى ما أوحى به طفل سوري لم يتجاوز 12 عاما يبيع العلكة في إحدى بلدات الأردن.

وجاء في الرواية التي تتحدث عن ست قصص واقعية : “اطمئن يا صغيري.. كتفي لن ينهكه حمل بصمة صوتك.. وسيطوق عنقي للأبد مطلبك العادل بالحياة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*